شبكة الكفيل العالمية
الى

مضيفُ أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) يفرد جزءً من خَدَمَاته للزائرات ويُكلّف فريقاً نسويّاً بالإشراف عليه...

مضيفُ أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) الواقع على طريق (يا حسين) الواصل بين كربلاء المقدّسة والنجف ‏الأشرف منارٌ للخدمة الحسينيّة المثاليّة، فقد بسط فيه خَدَمَةُ المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) أكفّ الجود والكرم العبّاسي لزائري ‏الأربعين، وهذه الخدمات لم تقتصر على الزائرين من الرجال وحسب، بل كان للنساء نصيبٌ من هذه الخدمات، فقد تمّ تخصيص كادرٍ نسويّ من الشُّعب النسويّة العاملة في العتبة العبّاسية المقدّسة مضافاً اليها عددٌ من المتطوّعات لخدمة الزائرات.‏
‏ مسؤولةُ موكب ومضيف العتبة العبّاسية المقدّسة الخاصّة بخدمة النساء الحاجّة أم سجاد بيّنت لشبكة الكفيل: "عادةً تبدأ مواكبُ الخدمة الحسينيّة لأربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام) التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة باستعداداتها مبكّراً في مضيف أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وذلك من خلال تهيئة قاعات مبيت النساء مضافاً اليها ثلاثة مخيّمات لنفس الغرض، ‏وكلّها مهيّأة ومفروشة بالكامل ومزوّدة بكافّة وسائل الراحة، كذلك ‏تمّت تهيئة مساحة خارج المضيف لاستراحة الزائرات زُوّدت بالكراسي والمفروشات".‏
وبيّنت قائلةً: "الخدمات التي تُقدّم تشمل وجبات الطعام الرئيسيّة، فيتمّ توزيع ثلاث وجبات متنوّعة، إذ توزّع يوميّاً وجبة (إفطار وغداء وعشاء)‏ إضافةً الى توزيع الشاي والماء بصورةٍ مستمرّة، والمضيف مزوّد بمجمّعات صحيّة خاصّة بالنساء، كذلك تمّت تهيئة مفرزة طبيّة تشكّلت بالتعاون مع مجموعةٍ من الطبيبات المتطوّعات لتقديم الخدمات الطبيّة والعلاجيّة، فضلاً عن محطّةٍ لتعليم الإرشادات الدينيّة وأخرى لتعليم القراءة الصحيحة للآيات القرآنيّة وأحكام ‏التلاوة".‏
‏ وأضافت: "جهودٌ كبيرة تتضافر من أجل تقديم هذه الخدمات من قبل منتسبات المضيف، بالإضافة إلى منتسبات مجموعة مدارس الكفيل وشعبة التوجيه الديني النسويّ ومدارس دينيّة للتبليغ الدينيّ، كذلك تمّ تعزيز الكادر بعددٍ من المتطوّعات اللواتي كان لهنّ دورٌ كبير في تقديم هذه الخدمات، إذ يتمّ العمل في المضيف كخليّة نحلٍ ضمن حلقاتٍ خدميّة متعدّدة واحدة تُكمّل الأخرى وعلى مدار (24) ساعةً تقريباً إلى زيارة الأربعين، فالمضيف يستقبل الملايين من الزائرات خلال الزيارة الأربعينيّة في كلّ عام، ويتمّ توفير كلّ ما تحتاجه الزائرة خلال مسيرتها ‏الراجلة لزيارة سيّد الشهداء الإمام الحسين(عليه السلام) من غسل ملابس ومأكل ومنام، وتعمل المتطوّعات على مدار (24) ساعة، موزّعات بشكلٍ منتظم ومتكامل حسب نظام (الشفتات)، وكلّ ذلك تحت رعاية ‏وإشراف الأخوات القائمات على لجان المضيف‏".
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة بمراكزها النسويّة -كإدارة مركز الصدّيقة الطاهرة- بادرت في السنة الماضية إلى تشكيل لجنة زيارة الأربعين، وقد وضعت خطّةً تنظيميّة مسبقة لزائرات الإمام الحسين(عليه السلام) حدّدت فيها ثلاثة مواقع للاستراحة والضيافة والطبابة والتبليغ الدينيّ، وتمثّلت بموكب ومضيف العتبة العبّاسية المقدّسة على طريق (النجف - كربلاء) مقابل العمود 1101، الذي يُعدّ من المفاصل المهمّة التي يُشارك فيها المتطوّعون في مضيف أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) الواقع على طريق (يا ‏حسين) بين كربلاء المقدّسة والنجف الأشرف، حيث يُشارك فيه (250) متطوّعاً، تبدأ خدمتهم مع حلول شهر صفر الخير، ويبدأون ‏بتسلّم مهامّهم في مفاصل المضيف المختلفة والمتعدّدة بحسب الحاجة والمقدرة، وهناك متطوّعاتٌ يعملن في مطبخ المضيف، وأخريات في ‏قاعات الطعام والمبيت، بالإضافة الى القيام بواجبات النظافة والأمن وغيرها من التوزيعات الخارجيّة التي تستمرّ ‏طيلة الوقت بين الوجبات الرئيسيّة.‏
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: