شبكة الكفيل العالمية
الى

شمالُ العراقِ له حصّته في مشهدِ الأربعين: مواكبُ عزاء أربيل في كربلاء المقدّسة

يتقاطرُ محبّو سيّد الشهداء(عليه السلام) من مختلف الأديان والمذاهب الى كربلاء المقدّسة، وهذا ما عهدنا رؤيته في كلّ موسمٍ من مواسم الزيارة الأربعينيّة، فلا ينحصر الحسين(عليه السلام) بطائفةٍ أو مذهبٍ معيّن، فما أن يُذكر اسمه (سلام الله عليه) إلّا وذكرت معه جلُّ المفاهيم الإنسانيّة التي ثار من أجلها مضحّياً بنفسه وبأهل بيته وأصحابه.

حيث توافد الى المرقدين الطاهرين جمعٌ من أهالي مدينة أربيل والقرى المحيطة بها مقدّمين العزاء لسبط الرسول وريحانته ولأخيه المولى أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) بمناسبة ذكرى الزيارة الأربعينيّة الخالدة، إلّا أنّهم انغمسوا في أجواء كربلاء القدسيّة والروحيّة الناثرة لأزكى نفحات الإيمان والولاء لمحمد وآله الأطهار(عليهم صلوات الله أجمعين).

هذا الجمع المبارك من أهالي أربيل عبّروا عن سعادتهم لأداء هذه المراسيم، مبيّنين أنّ الحسين هو أحد أهمّ وأبرز بل هو أعظم القواسم المشتركة التي تجمع أبناء الشعب العراقيّ، فهو رمزٌ لوحدتهم لأنّ ما قدّمه سيّد الشهداء للإسلام كفيلٌ بأن يجعله خيمةً يلجأ تحت ظلالها كلّ من أراد جمع شتات المسلمين، فضلاً عن أنّه لا يختصّ بالإسلام فحسب بل هو رمزٌ إنسانيّ حفر اسمه على صخور التاريخ، ليبقى شمساً ساطعةً تنير دروب الشعوب المظلومة، فالعراقيّون جميعاً هم أبناء الحسين، فمنه استمدّوا العزم لمواجهة العدوان الأخير الذي عصف بالبلاد، ونجحوا ببركاته في تحقيق الانتصار على الأعداء.

الجديرُ بالذكر أنّ مدينة كربلاء المقدّسة تشهد هذه الأيّام توافد الملايين اليها قادمين من كلّ حدبٍ وصوب، قاصدين المولى أبا عبدالله الحسين(عليه السلام) ومعزّين إيّاه ومجدّدين معه عهد الولاء الأبديّ.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: