شبكة الكفيل العالمية
الى

صحنُ أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) ومجمّعات الخدمة التابعة لعتبته المقدّسة تعجّ بالمصلّين

أضحت نهضةُ الإمام الحسين(عليه السلام) رسالةَ حقٍّ لتصحيح سلوك الإنسان، وذلك عن طريق تقوية ارتباطه وصِلته بالله تعالى من خلال الالتزام بأداء الصلوات والمحافظة عليها للفوز بثوابها، ومع تصاعد وتيرة حركة الزائرين القاصدين زيارة أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام)، ومن الرحاب الطاهرة لصحن أخيه وحامل لوائه أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) الذي يعجّ بالصلاة التي تُقام فيه وفي أماكن المجمّعات والمواكب الخدميّة التابعة لعتبته المقدّسة التي تنتشر على الطرق المؤدّية الى كربلاء المقدّسة.

فبقلوبٍ مفعمة بالشوق لله تعالى لإقامة صلوات الجماعة تحتشد جموعُ الزائرين والوافدين لإحياء موسم أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام) وأداء الفرائض الواجبة بإمامة بعض السادة والمشايخ الفضلاء من قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة.

أماكن الصلوات هذه تعدّدت في مواقعها، فمنها ما يُقام في صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وأخرى تقام عند الساحة المقابلة لباب صحن قبلته بعد أن تمّت تهيئتها لهذا الغرض.

أمّا فيما يخصّ المجمّعات الخدميّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة فقد تمّ تخصيص أماكن لأداء هذه الصلوات كالمضيف الخارجيّ للعتبة المقدّسة ومجمّع الشيخ الكليني ومجمّع العلقمي الخدميّ وغيرها، وأيضاً بإمامة منتسبي قسم الشؤون الدينيّة الذي وضع بدوره خطّةً خاصّة بإحياء أيّام زيارة الأربعين، وفي مقدّمتها إقامة صلوات الجماعة، وقد حدّد القسمُ عدداً من السادة والمشايخ الفضلاء لهذا الغرض إضافةً الى قيامهم بالإجابة عن أسئلة واستفسارات الزائرين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: