شبكة الكفيل العالمية
الى

مجمّع العلقميّ الخدميّ: استنفارٌ تامّ وخدماتٌ متواصلة على مدار الساعة لزائري الأربعين

مجمّع العلقمي الخدميّ من مجمّعات الخدمة الخارجيّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة التي بدأت بتقديم خدمتها في وقتٍ مبكّر، لكونها تقع على واحدٍ من أهمّ المحاور التي يسلكها الزائرون وهو محور (الحلة كربلاء)، حيث شهد هذا المحور وكبقيّة مواسم الزيارة السابقة توافداً مبكّراً للزائرين، ممّا حدا بالمجمّع أن يُسهم في تقديم خدماته لهم، التي انطلقت منذ الأيّام الأولى لشهر صفر واستمرّت بصورةٍ تصاعديّة وصولاً الى أيّام الذروة في العشرين من صفر وما سبقها من أيّام.

شبكةُ الكفيل العالميّة كانت متواجدةً في هذا المجمّع والتقت بمسؤوله السيد علي مهدي عباس الذي تحدّث عن طبيعة هذه الخدمات قائلاً: "تحضيراتُنا لهذه الزيارة بدأت مبكّراً ووضعنا خطّة خدميّة متكاملة تسهم في تقديم أفضل الخدمات للزائرين التي جمعت بين المأكل والمشرب والإيواء والإرشاد والوعظ الدينيّ، إضافةً الى الخدمات الطبّية والعلاجيّة ناهيك عن خدمات متواصلة على مدار الساعة مثل توزيع الماء والشاي والفواكه والعصائر، وبإمكان أيّ زائر أن يعرّج على هذه المجمّع للتزوّد من خدماته".

وأضاف: "بالنسبة للإطعام لدينا توزيع (3000) وجبة طعام في اليوم مقسّمة الى (فطور - غداء - عشاء)، وهذا في الأيّام الاعتياديّة إذ تصل الى (20) ألف وجبة في أيّام الذروة، هذا بالإضافة الى الوجبات البينيّة التي توزّع وتصل الى أكثر من (9000) وجبة، وهذه الوجبات مقسّمة بين الرجال والنساء لكون أنّ المجمّع مزوّد بمُشرفات نسويّات يقمن بهذه الخدمات".

وبيّن السيد علي: "هناك أيضاً مفرزة طبيّة افتتحت بالتعاون مع مديريّة صحّة الديوانيّة تقوم بتوفير العلاجات للزائرين والزائرات، ومن الخدمات الأخرى هي محطّات التبليغ الدينيّ والإرشاديّ التي يُشرف عليها قسمُ الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، والمحطّات القرآنيّة لتعليم القراءة الصحيحة ومركز للتعريف بالتائهين وآخر لإرشادهم".

أمّا عن العاملين والمتشرّفين بهذه الخدمة فهم بحسب ما بيّن: "بالإضافة الى منتسبي المجمّع فقد استعنّا بـ(300) متطوّع ومتطوّعة، بالإضافة الى جمعيّة كشّافة الكفيل التي سخّرت جهدها من أجل القيام بحملات تنظيف وفعاليّات أخرى".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: