شبكة الكفيل العالمية
الى

نائب الرئيس الإيراني يعرب عن سعادته بحضور العتبة العباسية المقدسة في معرض القرآن الكريم الدولي العشرين في طهران

جانب من الزيارة
قام بزيارة جناح العتبة العباسية المقدسة المشارك بمعرض القران الكريم الدولي العشرين نائب الرئيس الإيراني لشؤون البرلمان السيد محمد رضا مير تاج الدين وتأتي هذه الزيارة تكميلاً لسلسة الزيارات التي قامت بها العديد من الشخصيات السياسية والثقافية والدينية للجناح .
واطّلع السيد تاج الدين على معروضات الجناح المتنوعة من نتاجات العتبة المقدسة الفكرية والنشاطات التي يقوم بها الجناح واستمع إلى شرحٍ موجز لمشاريع العتبة العباسية المقدسة وما شهدته من تطور وعلى مختلف الصعد، كما اطّلع على مجلد فهرس المخطوطات الذي أصدرته دار المخطوطات في العتبة المقدسة، وشاهد البعض منها مما عُرض في الكتاب الذي يُمثل الجزء الأول، وعدها من النفائس القيمة والمفيدة كما أطلع على دليل العتبة المقدسة وهيكلية اقسامها.
وفي ختام زيارته تحدث السيد محمد رضا مير تاج الدين لشبكة الكفيل وقال "أنا سعيد بزيارة جناح العتبة العباسية المقدسة في المعرض، وإن إقامة هذه المعارض ومشاركة المؤسسات الدينية فيها من خارج أيران ومنها العتبة العباسية المقدسة تخلق حالة من التلاقح الفكري والثقافي بين الحوزات العلمية العريقة في العراق أو من يمثلها ونظيرتها في ايران، إضافة لكون المعرض هو قرآني وأن القرآن الكريم لا يفترق عن أهل البيت عليهم السلام وهذا تطبيقٌ لقول الرسول الأعظم صلى الله عليه واله وسلم (إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي أهل بيتي ) لأن هذه العتبات المقدسة ومنها العتبة العباسية أحد الامتدادات الطبيعية لأهل البيت عليهم السلام" .
وأوضح " أنه حرص على زيارة الجناح بسبب الإشادة والثناء التي حضي بها من زائريه وذلك لتنوع معروضاته وما يقدم خلاله من فعاليات متنوعة مثل المسابقات والزيارة بالإنابة والشروح التي يقدمها مسؤولوا الجناح عن هذه العتبة المقدسة وما جرى عليها وما وصلت اليه الإن من نهضة عمرنية وفكرية شاملة ".
يذكر أن للعتبة العباسية المقدسة مشاركات متعددة في معارض ومهرجانات داخل وخارج العراق حيث يشهد جناحها إقبالاً متزايداً من الجمهور، علماً أن مشاركة العتبة العباسية المقدسة ممثلة بمؤساستها المختلفة، إنما تأتي لبيان الحركة العمرانية والنهضة العلمية لهذه البقعة المقدسة، حيث أسست إدارة العتبة المقدسة - بعد عودة الشرعية لها - بنية تحتية وهيكلية فنية وإدارية وثقافية لم تكن موجودة قبل التاسع من نيسان 2003م، لتحقيق الاكتفاء الذاتي في تطويرها ودوام عملها وخدمة زائريها.

تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: