شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُطلق مشروعاً إعلاميّاً دوليّاً للتعريف بزيارة الأربعين وجذب الزوّار العرب والأجانب

عشراتُ اللقاءات الفيديويّة تمّ إنتاجها بعدّة لغات مترجمة إلى العربيّة، وعددٌ من الأفلام الوثائقيّة يجري إعدادُها ضمن مشروعٍ إعلاميّ دوليّ أطلقته العتبةُ العبّاسية المقدّسة يستهدف دول الغرب.
مديرُ مركز الكفيل للثقافة والإعلام الدوليّ في العتبة المقدّسة الأستاذ جسام محمد السعيدي أكّد لشبكة الكفيل العالميّة: "إنّ مادّة المشروع هي عشرات الشخصيّات الأجنبيّة والعربيّة –بعضها دينيّة أو ثقافيّة أو سياسيّة في دولهم- من زوّار الأربعين، والمشروع يهدف الى التعريف بزيارة الأربعين وإظهار الوجه الحقيقيّ للعراق لغرض جذب الزوّار العرب والأجانب، وتحسين الصورة الدوليّة للبلد بعد كمّ التضليل الإعلاميّ الكبير ضدّه".
وحول اسم المشروع بيّن السعيدي: "أطلقنا على المشروع اسم (رسالة الأربعين The Message of Arba'een)، لأنّ هذا الموسم ساهم طوال (13) قرناً ونصف في تأدية رسالة سلامٍ ومحبّة عظيمة في تربية الأجيال العراقيّة المتعاقبة على التضحية والصبر والعطاء المادّي والمعنويّ بلا حدود، وكان من ثماره أن أنتج جيلاً حقّق النصر على داعش بعُشر المدّة التي ذكرتها القيادات السياسيّة الأمريكيّة في بداية أزمة داعش، ولابُدّ أنّ دروس هذه المناسبة ستصل لكلّ من يشارك فيها من باقي البلدان، وهو ما تُظهره اللقاءات التي عبّر فيها حتّى غيرُ المسلمين عن استفادتهم من رسائل الأربعين في بناء الإنسان".
وعن طرق نشر نتاجات المشروع قال السعيدي: "أنشأنا قناة على اليوتيوب تحمل الاسم نفسه وعلى الرابط التالي ، وهكذا صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تحت نفس الاسم، وتمّت ترجمة الأفلام واللقاءات بواسطة دار الكفيل للترجمة التابعة للمركز، وذلك إلى اللّغة العربيّة من لغاتها (الإنجليزيّة، الفرنسيّة، التركيّة، الأورديّة) لتكون متاحةً للناطقين بالعربيّة في باقي الدول العربيّة".
يُذكر أنّ مركز الكفيل للثقافة والإعلام الدوليّ له عدّة نشاطات ومشاريع، وتأسّس ليهتمّ بإيصال فكر أهل البيت(عليهم السلام) بخطابٍ دوليّ يُلائم كلّ شعبٍ وبلغته الخاصّة به.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: