شبكة الكفيل العالمية
الى

معارضُ الكتاب الدائم في العتبة العبّاسية المقدّسة تشهدُ إقبالاً وتفاعلاً من قبل زوّار الأربعين

تزخرُ المدرسةُ الحسينيّة بالعطاءِ الفكريّ الذي لا ينضب لكونها تمثّل منهجاً إصلاحيّاً للبشريّة جمعاء، وقد حرصت العتبةُ العبّاسية المقدّسة على ديمومة فعاليّاتها ونشاطاتها السنويّة عبر استثمار الزيارات المليونيّة، ومنها زيارة أربعينيّة الإمام الحسين(عليه السلام)؛ لتوعية الناس في القضايا الفكريّةِ والثقافيّةِ والعلميّةِ والدينيّة وغير ذلك، وفقاً للمنهج الحسينيّ من خلال ما تُنتجه من كتبٍ ومطبوعات.
وتشهدُ معارضُ الكتاب الدائم التابعة لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة وقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة وقسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، التي تتّخذ من الأماكن القريبة من صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) مكاناً لها، إقبالاً واسعاً خلال هذه الزيارة لاقتناء الكتب المتنوّعة التي تضمّ بين طيّاتها المئات من المواضيع الفكريّة والدينيّة والإنسانيّة، والتي تلبّي رغبات مختلف شرائح المجتمع، وتستهدف الفئات العمريّة والمستويات العلميّة والثقافيّة كافة، إذ تفتح المعارضُ أبوابَها من الساعةِ الثامنةِ صباحاً ولغاية ساعاتٍ متأخّرة من الليل.
الإقبال واقتناء مطبوعات العتبة العبّاسية المقدّسة التي تتميّز بطرحها الموضوعيّ والحداثويّ البعيد عن التعقيد لم يقتصر على الزائرين العراقيّين وحسب، لكن هناك بعض الزائرين من بلدانٍ إسلاميّة عديدة منها إيران ودول الخليج العربي وسوريا ولبنان، وإنّ روّاد المعرض يركّزون على طلب الكتب الدينيّة والتراثيّة والمعرفيّة، والموسوعات الدينيّة وكتب التنمية البشريّة والأدبيّة والعلميّة من الاختصاصات كافّة.
مرتادو المعرض من جانبهم أشادوا بجهود العتبة العبّاسية المقدّسة واهتمامها بالمطبوع الفكريّ الذي يُعنى بنشر علوم وثقافة أهل البيت(عليهم السلام) بين أوساط الموالين الذين يفدون الى كربلاء المقدّسة من كلّ حدبٍ وصوب.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: