شبكة الكفيل العالمية
الى

خيمةُ الاستفتاءات إحدى محطّات التغذية الروحيّة والعقائديّة والفكريّة

يُعدّ الغذاء الروحيّ عنصراً مهمّاً في مسيرة الأربعين العالميّة، فالإمام الحسين(عليه السلام) خرج بالدرجة الأساس لإصلاح النفوس والأرواح، ونهضته هي نهضةٌ فكريّة موجّهةٌ الى العقول والأفكار، لذلك فقد أولت العتبة العبّاسية المقدّسة اهتماماً كبيراً بهذا الجانب، فكانت لها محطّاتٌ فكريّة تهتمّ بالإجابة عن جميع الأسئلة الدينيّة الفقهيّة منها والعقائديّة، وهذه المحطّات التي توزّعت على ثلاثة محاور بين ثلاث محافظات على طريق كربلاء – بغداد و كربلاء – بابل وكربلاء - النجف أصبحت امتداداً للخطّ الفكري الرساليّ والإصلاحيّ الذي خرج واستُشهِد من أجل بقائه أبو عبد الله الحسين(عليه السلام).
موكبُ أمّ البنين(عليها السلام) أو موكبُ جامعة العميد التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة الواقع على طريق كربلاء- النجف كان أحد أمثلة هذا السبيل، حيث اشترك قسما الشؤون الدينيّة والشؤون الفكريّة والثقافيّة في تقديم خدمة الإجابة عن أسئلة الزائرين الوافدين الى كربلاء الشهادة.
وقد حدّثنا الشيخ ماجد حبيب السلطاني من قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة عن طبيعة عملهم في هذه الخيمة قائلاً: "تعوّدنا في كلّ عام ومع وصول طلائع الزائرين المشاة الى مدينة كربلاء المقدّسة أن تباشر العتبة العبّاسية وأصحاب المواكب الأخرى بنصب خيامهم لتقديم الخدمات للزائرين الكرام، وهنا في موقعنا في مجمّع أمّ البنين سابقاً وما يسمّى الآن بموكب جامعة العميد التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة يتمّ تقديم الخدمات بمختلف أنواعها من وجباتٍ غذائيّة ومبيت وخدمات أخرى، وبالنسبة لقسم الشؤون الدينيّة فإنّه يبدأ بتقديم الخدمة من يوم العاشر من صفر الخير".
مبيّناً: "من المهامّ التي يقوم بها منتسبو قسم الشؤون الدينيّة بالتعاون والتنسيق مع قسم الشؤون الفكريّة إقامة صلاة الجماعة في مسجد المجمّع، ثمّ إلقاء محاضرة دينيّة بعد صلاة الجماعة في وقت صلاتي الظهرين والعشاءين، وبعد الصلاة نرجع الى موقعنا في الخيمة لنقوم بالإجابة عن أسئلة الزائرين الفقهيّة وكذلك توضيح بعض المسائل العقائديّة، وكذلك ردّ الشبهات التي قد ترد على الدين وعلى المذهب والشبهات التي تتعلّق بخصوصيّات المذهب كالتقليد والخمس وغيرها، فضلاً عن ذلك فإنّ لدينا اتّصالاً مع مكتب المرجعيّة حين تكون هناك أسئلة تكون إجابتها متعلّقة بمكتب المرجعيّة".
وتابع السلطاني: "من وظائف هذه الخيمة أيضاً توزيع بعض المنشورات والمطبوعات الصادرة عن العتبة العبّاسية المقدّسة التي تسهم في تثقيف الزائر وزيادة رصيده المعرفيّ".
واختتم: "ومن المهامّ التي نقوم بها أيضاً زيارة بعض المواكب القريبة لإبداء المساعدة أو لشحذ الهمم ورفع المعنويّات، وإن كان خدّام الإمام الحسين(عليه السلام) لا يحتاجون الى شحذ الهمم فهمّتهم ومعنويّاتهم مرتفعة دائماً، لكن مع ذلك فزيارتنا لهم يكون لها حافزٌ معنويّ كبير، وهناك أعمال أخرى نقوم بها لا تندرج تحت عنوان".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: