شبكة الكفيل العالمية
الى

غرفةُ مناداة ما بين الحرمين تؤمّن أكثر من (13.000) نداء يوميّاً للتعريف بالتائهين وتُسهم في إيجاد ذويهم

من المراكز التي دورٌ فعّال خلال زيارة الأربعين هو مركز المفقودين الواقع بين الحرمين الشريفين، ومن جملة الأعمال الموكلة به هي المناداة على الزائرين التائهين أو الذين فقدوا ذويهم، وعمل هذا المركز متواصلٌ طيلة فترة السنة لكنّه في مواسم الزيارات يشهد ازدياداً في عدد النداءات التي يُصدرها نتيجة الزّحام الشديد التي تسبّب فقدان الزائر وتيهانه.
مسؤولُ مركز المفقودين الأستاذ صلاح مهدي مسعود بيّن قائلاً: "إنّ القاصد لزيارة المرقدين الطاهرين يخطف سمعه صوتُ غرفة المناداة التي تواصل أعمالها النهار بالليل دون كللٍ أو ملل، لا بل هناك رغبة في مواصلته رغم التعب الشديد والتركيز، واستطعنا خلال هذه الزيارة أن نؤمّن نداءات صوتيّة من خلال مكبّرات الصوت المنتشرة في منطقة ما بين الحرمين وما يجاورها أكثر من (13.000) نداء يوميّاً، وهي بازدياد في حالة ذروة الزيارة وبأربع لغات العربيّة والفارسيّة والإنكليزيّة والأوردو".
وأضاف: "إنّ الزائر المفقود أو الذي يريد المناداة على ذويه أو أقرانه بإمكانه الوصول الى غرفة المناداة ويزوّد العاملين فيها بما يملكه من معلومات ليتمّ إعلانُها عبر أجهزتنا الصوتيّة، والحمد لله استطعنا خلال هذه الزيارة إيجاد العديد من حالات المفقودين أو التائهين، كذلك فإنّ المركز مرتبط مع باقي مراكز المفقودين التابعة للعتبتين المقدّستين، وقد هيّأنا غرفة خاصّة في حالة العثور على أيّ مفقود حتّى يتمّ تسليمه الى ذويه في حال التعرّف عليهم".
يُذكر أنّ قسم ما بين الحرمين الشريفين حالُه حال بقيّة أقسام العتبتين المقدّستين قد استنفر جميع طاقاته وإمكانيّاته، في سبيل تهيئة أجواء زيارة مثاليّة يستطيع الزائر من خلالها تأدية مراسيم الزيارة بكلّ سهولةٍ ويسر.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: