شبكة الكفيل العالمية
الى

المتولّي الشرعي للعتبة العبّاسية المقدّسة يلتقي بممثّلي الفرق الطبيّة المشاركة في زيارة الأربعين لهذا العام 1440هـ

التقى المتولّي الشرعي للعتبة العبّاسية المقدّسة سماحة السيد أحمد الصافي (دام عزّه) بممثّلي الفرق الطبّية المشاركة في المخيّمات الطبيّة في زيارة الأربعين لهذا العام 1440هـ، وقد رحّب سماحته بالحضور وشكرهم على الخدمات التي قدّموها للزائرين الكرام.

وقد تمّ التباحث خلال اللقاء حول عدّة أمور أهمّها:

1– ضرورة إيجاد موقع طوارئ ثابت يتمّ من خلاله استقبال الحالات الطارئة ومعالجتها ضمن الضوابط الصحّية.

2– ضرورة تشكيل لجنة مشتركة من أعضاء الوفود الطبّية المشاركة والمسؤولين في العتبة المقدّسة لمناقشة الأمور المشتركة لتوفير خدمةٍ نوعيّة.

3– إيجاد لجنة (شعبة) متخصّصة في المجال الطبّي، لكي تقوم بخطواتٍ فنّية مستقبليّة ودراسات للوقاية والتنسيق المستمرّ.

4- ضرورة إعداد خطّة للتعامل مع الكوارث على أن يتمّ إعدادها من قبل أخصّائيّين في هذا المجال.

وتحدّث عضو مجلس الإدارة في منظّمة الإماميّة الطبّية العالمية (IMI) الدكتور قاسم جعفري عن الأعمال الطبّية في مركز باب بغداد، حيث تمّ تحويل المركز الى وحدة طوارئ بفضل امتلاك المركز للأجهزة الطبّية اللازمة ولكون أنّ فريقه الطبّي متكامل.

وقد تمّ تقديم الخدمات بثلاث مراحل، وحدة للفحص الأوّلي والتشخيص، حيث يُعطى العلاج اللازم في هذه الوحدة، وقد يحتاج تحويل المريض الى المرحلة الثانية لإجراء الفحوصات المتقدّمة، أو أن يتمّ تحويله الى العناية في المرحلة الثالثة قبل إرساله الى المستشفى الحسينيّ العام.

من جانبه بيّن المشرف على الفريق الطبّي الباكستاني الدكتور علي أسد بأنّ فريقه عمل منذ خمس سنوات في تقديم هذه الخدمات، حيث كان يعمل في مستشفى ميثم التمّار(رضي الله عنه)، ثمّ تحوّل قبل ثلاث سنوات للعمل في صحن الجود مقابل باب قبلة أبي الفضل(عليه السلام).

وفي ختام اللقاء طلب سماحة السيد الصافي من الحاضرين تقديم مقترحاتهم بشكلٍ رسميّ لكي يتسنّى للعتبة العبّاسية المقدّسة متابعة ما يُمكن تنفيذه منها.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: