شبكة الكفيل العالمية
الى

بالصّور: صحنُ وحرمُ أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) يرفع كسوةَ الحزن الحسينيّ

إيذاناً بقدوم شهر ربيع الأوّل وتوديعاً لموسم أحزان آل محمد(عليه وعليهم الصلاة والسلام) أنهت كوادرُ العتبة العبّاسية المقدّسة عمليّة إنزال السواد الذي اكتسى به الصحنُ الشريف والحرمُ المطهّر ابتداءً من الأوّل من شهر محرّم الحرام ولغاية اليوم الأخير من شهر صفر المظفّر، لتُعلن من خلال ذلك عن انتهاء موسم الحزن الحسينيّ الذي استمرّ لشهرَيْن متتاليَيْن، وكان حافلاً بالمعزّين الذي جاءوا من مختلف بقاع الأرض.

أعمالُ رفع السواد ابتُدئت من استبدال الراية التي تعلو القبّة الشريفة من اللون الأسود الى اللون الأحمر نزولاً الى الضريح الطاهر واستبدال ما اكتسى من سواد، فضلاً عن باقي الجوانب والزوايا التي تُحيط بالضريح الطاهر، أمّا الصحن الشريف فقد خلع ما توشّح به من السواد المعلّق على الأعمدة والجدران الداخليّة لينتهي الأمر بإزالة ما تبقّى من مظاهر الحزن والألم التي اكتست بها الجدران الخارجيّة والأبواب وباقي الأروقة على مدى الشهرين الماضيين.

الجديرُ بالذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة تتوشّح بالسواد لمدّة شهرين كاملين من كلّ عام، وتسمّى هذه المدّة بموسم الأحزان وهما كلٌّ من شهرَيْ ( محرّمٍ الحرام وصفر المظفّر)، حيث فيهما زيارةُ عاشوراء والأربعينيّة إضافةً الى ذكرى استشهاد كلٍّ من الإمام الحسن والإمام زين العابدين وختاما بوفاة الرسول الأكرم صلى اله عليه واله وسلم.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: