شبكة الكفيل العالمية
الى

أبو الفضل العبّاس (عليه السلام) ووسامُ المواسـاة الذي قلّده إيّاهُ إمامان همامان

ممّا يشهد بمواساة أبي الفضل العبّاس لأخيه الحسين(عليهما السلام) أنّه جاء في زيارته المعروفة المأثورة عن الإمام الصادق(عليه السلام): ((أشهدُ لقد نصحتَ لله ولرسوله ولأخيك، فنعمَ الأخُ المواسي))، وهذا وسامٌ -أكرمْ به من وسام- وسَمَ به الإمامُ الصادق(عليه السلام) عمّه أبا الفضل العبّاس(عليه السلام).

ولم يكن الإمامُ الصادق(عليه السلام) وحده الذي منح عمّه أبا الفضل العبّاس(عليه السلام) هذا الوسام، بل اقتدى الإمام الهادي(عليه السلام) بجدّه الإمام الصادق(عليه السلام) ووسم عمّه العبّاس(عليه السلام) بهذا الوسام أيضاً؛ وذلك في الزيارة الصادرة عن الناحية المقدّسة سنة مئتين واثنين وخمسين هجريّة، حيث جاء فيها: ((السّلام على أبي الفضل العبّاس، المواسي أخاه بنفسه، الآخذ لغده من أمسه، الواقي له، الساعي إليه بمائه، المقطوعة يداه)).

ومن المعلوم أنّ حصول أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) على وسام المواساة من قبل إمامَيْن همامَيْن معصومَيْن مسدّدَيْن من قبل الله تبارك وتعالى؛ لهو خيرُ دليلٍ على بصيرة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) في دينه، ومعرفته بحقّ إمامه، وإخلاصه في مواساته له.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: