شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تنظّم مجلساً عزائيّاً لإحياء ذكرى شهادة الإمام العسكريّ (عليه السلام)

ضمن برنامجها العزائيّ الخاصّ باستذكار مصيبة شهادة الإمام الحسن العسكريّ(عليه السلام)، هذه المصيبة الأليمة التي اعتصرت قلوب المسلمين عامّةً والبيت النبويّ خاصّة، أقامت الأمانةُ العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة صبيحة اليوم الجمعة (8 ربيع الأوّل 1440هـ) الموافق لـ(16 تشرين الثاني 2018م) مجلساً للعزاء خاصّاً بالمنتسبين على قاعة تشريفاتها، وهو تقليدٌ دأبت على إقامته في إحياء ذكرى أحزان أهل البيت(صلوات الله عليهم).
المجلس تضمّن إلقاء محاضرة دينيّة ألقاها السيد عدنان الموسوي من قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، وطرح فيها جملةً من الأمور أهمّها:

- نجل الإمام العسكريّ(عليه السلام) الإمام المهديّ(عجّل الله فرجه الشريف) سوف يحقّق حلم الأنبياء بتحقيق العدل والمساواة في جميع أصقاع المعمورة، بعد أن تمتلئ الأرض ظلماً وجوراً.
- إنّ ما نعيشه اليوم هو بسبب الانقلاب على السلطة الإلهيّة لأئمّة أهل البيت(عليهم السلام) وسلب حقّهم ومنعهم من إرساء قواعد دولة العدل.
- بحنكة أمير المؤمنين(عليه السلام) وصبره استطاع أن يحافظ على الدين الإسلاميّ، وهذا ما أورثه لذريّته من بعده.
- الله سبحانه وتعالى قد حفظ القرآن الكريم بمحمد وآل بيته الطاهرين (عليه وعليهم السلام).
- حاول أعداء الإسلام أن يُضلّوا الناس وحاولوا فصل القرآن عن أهل البيت(عليهم السلام).
- هناك العديد من الأحاديث المنسوبة الى النبيّ(صلّى الله عليه وآله) لا تمتّ الى الحقيقة بصلةٍ وبعيدة عن الواقع.
- التصفية الجسديّة لأئمّة أهل البيت(عليهم السلام) أحد أساليب معاداتهم وإبراز البغضاء لهم.
- تعرّض الإمام العسكريّ(عليه السلام) لشتّى أنواع التنكيل والتضييق من حكّام السلطة العبّاسية.
- عاصر الإمام العسكريّ(عليه السلام) ثلاثة حكّام جائرين ظلمة، ابتداءً بالمعتزّ وانتهاءً بالمعتمد مروراً بالمهتدي، وقد مارسوا بحقّه أبشع طرق التضييق.
- كان سبب معاداتهم لأنّهم يعرفون أنّه سيخرج من صلبه الإمام المهديّ(عجّل الله فرجه).
- الإمام العسكريّ(عليه السلام) كان يُنقل من سجنٍ الى آخر ومن شدّةٍ الى أخرى.
- معجزة السباع التي بقي معها الإمام العسكريّ(عليه السلام) تدلّ على إمامته.
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد أعدّت برنامجاً ومنهاجاً عزائيّاً وتوشّحت بالسواد استقبالاً لهذه المناسبة الأليمة، كما انطلق موكبُ عزاءٍ خاصّ بالعتبتين المقدّستين عصر يوم أمس الخميس لتقديم التعزية للإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) بهذا المصاب الجلل.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: