شبكة الكفيل العالمية
الى

إحياءً لذكرى ولادته العطرة: العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تُعلن عن إقامتها أسبوعاً ثقافيّاً للنبيّ الأعظم (صلّى الله عليه وآله وسلم)

أعلنت العتبةُ العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بدار الرسول الأعظم(صلّى الله عليه وآله) التابعة لمركز العميد الدولي للبحوث والدّراسات فيها، عن عزمها إقامة أسبوعٍ ثقافيّ أوّل يضمّ جملةً من الفعّاليات والأنشطة، لإحياء واستذكار الولادة العطرة والميمونة لمنقذ البشريّة من الضلالة الى النور النبيّ الأكرم محمد(صلّى الله عليه وآله).
الأستاذ الدكتور عادل نذير بيري رئيسُ دار الرسول الأعظم(صلّى الله عليه وآله وسلم) حدّثنا عن هذه الفعّالية قائلاً: "الأسبوع الثقافيّ هو واحدٌ من بين أنشطةٍ عديدة تُقيمها الدار، لكن هذه الفعّالية لها خصوصيّة حيث ستُقام إحياءً لذكرى ولادة الرسول الأكرم(صلّى الله عليه وآله وسلم)، وبفعّاليات ضمّها منهاجُها توزّعت بين العتبة العبّاسية المقدّسة وثلاث جامعات، حيث ستُستَهَلّ الفعاليات في جامعة ميسان يوم الخميس (22تشرين الثاني) وتتواصل في قاعة الإمام الحسن(عليه السلام) في العتبة العبّاسية المقدّسة يوم الجمعة، وفي جامعة بغداد يوم الأحد، والختام سيكون في جامعة كربلاء يوم الاثنين الموافق لـ(26تشرين الثاني 2018م)".
وأضاف: "في هذه المناسبة تنشط دارُ الرسول الأعظم(صلّى الله عليه وآله وسلم) في استقطاب النخب العلميّة والثقافيّة لتسليط الضوء على بعض جوانب السيرة النبويّة المباركة، فضلاً عن صفات النبيّ(صلّى الله عليه وآله وسلم) وأخلاقه وسجاياه الحميدة، لخلق مناخٍ فكريّ وتوعويّ تسوده مجموعةٌ من القرارات العلميّة والبحثيّة التي تسلّط الضوء على شخصيّة نبيّنا الكريم(صلّى الله عليه وآله وسلم)".
مبيّناً: "وبهذه المناسبة فإنّنا نهيب بكلّ المهتمّين والمختصّين والمتابعين لحضور أعمال هذه الفعّاليات والمساهمة الجادّة فيها، أملاً في إحياء أمر نبيّنا الكريم(صلّى الله عليه وآله وسلم) وآل بيته الطيّبين الطاهرين، انطلاقاً ممّا أُثر عنهم: ((أحيوا أمرَنا رحمَ اللهُ من أحيا أمرَنا))".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: