شبكة الكفيل العالمية
الى

أكثرُ من (800) سجّادة تُفرش في ساحة ما بين الحرمَيْن الشريفَيْن لأداء الصّلاة ومراسيم الزيارة

جهودٌ كبيرة تبذلُها الشعبُ والوحدات الخدميّة التابعة للعتبتين المقدّستين خدمةً لزائري أبي عبد الله الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام)، لأجل تأدية مراسيم الزيارة والدعاء والراحة بكلّ سهولةٍ ويُسر، فكثيرون هم الجنودُ المجهولون الذي يصلون اللّيل بالنهار لتهيئة كلّ ما يحتاجه الزائر الكريم لأداء عباداته بكلّ يُسرٍ وسهولة دون أيّ صعوبة تُذكر وتحول دون إتمامه مراسيم الزيارة.
ومن هذه الوحدات التي تبذل قصارى الجهود وتعمل على توفير ما يلزم توفيرُه، لغرض إقامة الصلوات وأداء مراسيم الزيارة في ساحة ما بين الحرمين الشريفين التي تُعدّ مقصداً لأغلب الزائرين ومحطّ راحتهم، هي وحدةُ فرش السجّاد في قسم ما بين الحرمين الشريفين التابع للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية.
مسؤولُ الوحدة المذكورة الأستاذ محمد صالح الشمري بيّن لشبكة الكفيل طبيعة عمل الوحدة وما هي المسؤوليّات المُلقاة على عاتقها، فلخّصها بالآتي: "في الأيّام العاديّة يقوم منتسبو الوحدة بتغطية وتجهيز موقع صلاة الجماعة بالسجّاد المفروش الممتدّ من حائر الصحن الحسينيّ الشريف الى منتصف ساحة ما بين الحرمين الشريفين، أمّا في أيّام الزيارات وليالي الجمعة فتمتدّ من الحائر الحسينيّ لغاية حرم أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)".
وأضاف: "الفرش يتمّ طولاً وعرضاً ضمن مخطّطات كي نفسح مجالاً لمرور المشاة بما لا يتقاطع مع حركتهم، وتتمّ عمليّة الفرش في أوقاتٍ معيّنة وتُرزم المفروشات في أوقاتٍ أخرى، ولدينا كمّية كافية لفرش المساحة المطلوبة تبعاً لأعداد الزائرين".
وتابع الشمّري بالقول: "عمل الوحدة لا يقتصر على فرش السجّاد، بل على تنظيم صفوف المصلّين والحفاظ على اتّصال الجماعة بين المصلّين، والمحافظة والتعريف باتّجاه القبلة من خلال وضع الشرائط الدالّة على القبلة، مع الفصل بين النساء والرجال أثناء صلاة الجماعة من خلال القواطع، وفرش مسقوفات ساحة ما بين الحرمين الشريفين لغرض استراحة الزائرين وأدائهم الصلوات فرادى".
مضيفاً: "تأخذ الوحدةُ على عاتقها كذلك عمليّة الحفاظ على نظافة السجّاد المفروش داخل ساحة ما بين الحرمين الشريفين، حيث يتمّ بين مدّةٍ وأخرى رفعُ السجّاد المفروش وتسلميه الى معمل الغسل في العتبة الحسينيّة المقدّسة تارةً والى معمل الغسل في العتبة العبّاسية المقدّسة تارةً أخرى لغرض غسله، فضلاً عن أعمال التطهير السريعة التي نقوم بها من خلال أدوات التنظيف التي هي بحوزتنا من مطهّرات وغسّالات كهربائيّة صغيرة الحجم موجودة تحت المسقوفات".
مبيّناً: "إنّ طول السجّاد المفروش داخل ساحة ما بين الحرمين الشريفين يبلغ (6 أمتار) وعرضه متر واحد، ويبلغ عددُ السجّاد الذي يُفرش في الأيّام العاديّة (400) سجّادة تقريباً، أمّا في أيّام الذروة والزيارات وليالي الجمعة والأعياد فيصل الى (800) سجّادة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: