شبكة الكفيل العالمية
الى

معمل لتصفية المخشلات الذهبية يعمل بأجهزة ذات مواصفات عالية يديره كادر عراقي في العتبة العباسية ‏المقدسة ‏

أحد أجهزة المعمل
يعد معمل تصفية الذهب والمخشلات في العتبة العباسية المقدسة المصدر الأساسي لتلبية احتياجات الضرورية ‏والتي يكون الطلب عليها ملحاً خلال علمية النهضة التي تشهدها العتبة المقدسة، لا سيما في مشروع صناعة ‏وتجديد الشباك الشريف لحرم أبي الفضل العباس عليه السلام.‏
‏ كما انه هذا المعمل وغيره يعد ثمرة العهد الذي قطعته على نفسها الكوادر التي تبنت فكرة تصنيع وتجديد الشباك ‏من عدم الأعتماد على الخبرات الأجنبية العاملة في هذا المجال.‏
‏ ولتسليط الضوء على هذا المعلم الصناعي البارز تحدث لشبكة الكفيل العالمية مسؤول مصنع شبابيك الأضرحة ‏في العتبة العباسية المقدسة الصائغ رعد حسين الخفاجي قائلاً "بالرجوع بالذاكرة إلى الوراء نجد أن تصفية ‏المخشلات في الماضي اعتمدت العمل اليدوي في عمليات التجهيز، ويستغرق الإنتاج بهذه الصورة مدة زمنية ‏أطول وبالتالي تنعكس على عملية الصناعة". ‏
‏ وعن المراحل التي يمر بها الإنتاج بين الحاج رعد " تبدأ العمليات الإنتاجية بعد استخراج المخشلات الذهبية ‏التي يضعها الزائرون في الشباك الشريف أو التي يتبرعون بها لقسم استلام الهدايا والنذور والموقوفات في العتبة ‏المقدسة، وأول العمليات هي تخليصها من الأحجار والفصوص ثم إخضاعها للفحص المختبري وفرزها إلى ‏عيارتها المختلفة ووزنها". ‏
أما مزايا المنتج فأوضح " تمتاز منتجات معمل التصفية الحديث للذهب والفضة هذا بعدة مزايا قلية ما يتوفر في ‏غيرها، فهي مطابقة للمعايير الدولية ويمكن من خلالها الحصول على نسبة نقاوة عالية من الذهب تصل الى ‏‏(999)، فضلاً عن توفير في عامل الوقت والجهد حيث يمكن تصفية 20كغم من الذهب يومياً وبمعدل وجبتين، لكل ‏وجبة 10 كغم، كذلك يمكن من خلال هذا المعمل السيطرة على كافة الأبخرة والغازات الحامضية المنبعثة جراء ‏عمليات التصفية مما يجعله من المعامل الصديقة للبيئة ".‏
وأضاف " هذا المعمل واحد من مجموعة المعامل الجديدة التي دخلت لمصنع شبابيك الأضرحة في العتبة العباسية ‏المقدسة، وجميع هذه المعامل تدخل للعراق لأول مرة ".‏
يذكر ان الهدف من أنشاء مصنع العتبة العباسية المقدسة لصناعة شبابيك الأضرحة والمزارات هو لسد احتياجات ‏العتبة ‏العباسية ‏المقدسة وباقي العتبات المقدسة والمزارات الشريفة في العراق، من ‏أعمال صياغة ، وصناعة ‏شبابيك الأضرحة ‏الخاصة ‏بها، وللصيانة الدورية للموجودات الذهبية فيها، وقد تم تجهيزه بجميع المواد اللازمة ‏لعمله وهي ‏تنتج الذهب ‏النقي اللازم لتنفيذ مشاريع العتبة التي ‏تستخدم الذهب فيها، ‏بأحدث المكائن والأجهزة ‏والمعدات والقوالب، والمصنع مُكون ‏من عدد من المعامل وكل معمل ‏يتألف من ‏ورش عمل متخصصة، وهو يقوم - ‏بالإضافة لأعمال الصناعة الجديدة - ‏‏بأعمال صيانة كافة الموجودات ‏المصنوعة من الذهب والفضة في الحرم ‏‏الشريف حيث أنشئت في أول الأمر وحدة ‏الصياغة التابعة لقسم الهدايا ‏والنذور في العتبة العباسية المقدسة للقيام ‏بإعمال تصفية المخشلات الذهبية والفضية ‏المستخرجة من فتحات الشباك ‏الشريف بعد ذلك تم تحويلها الى شعبة ‏الصياغة بعد ان اوكل اليها مهمة القيام بتصنيع ‏الشباك الشريف ضمن مشروع ‏تجديد الشباك الشريف, فبدأ العمل ‏على أنشاء أول معمل للصياغة في العتبة العباسية ‏المقدسة.‏
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: