اذاعة الكفيل
منتدى الكفيل
البث المباشر
اتصل بنا
الى

لمساتٌ فنّية جَمَعتْ حداثةَ التنفيذ وعراقةَ التصميم يشهدُها مشروعُ توسعة مقامِ الإمام المهديّ (عجّل اللهُ فرجه الشريف)

بهمّةٍ عالية مستمدّةٍ عزيمتها من صاحب المقام الطاهر، تتواصل الأعمالُ بمشروع توسعة مقام الإمام المهديّ(عجّل الله فرجه الشريف) التي وصلت الى مراحل متقدّمة وبدأت ملامحُها تظهر للعيان، هذه الملامح رسمتها أناملُ خَدَمَة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) العاملين في قسم المشاريع الهندسيّة، الذين عكفوا على إتمام وإنجاز هذا المشروع تبعاً لتصاميم حديثة وتنفيذٍ جمع بين العراقة والأصالة، وبما يتناغم مع ما هو موجود في العتبة العبّاسية المقدّسة، ويتلاءم مع قدسيّة هذا المقام وما يشكّله من أثرٍ روحيّ لدى الزائرين القاصدين زيارته.

رئيسُ قسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة المهندس ضياء مجيد الصائغ أطلعنا على آخر الأعمال وما تمّ إنجازه من هذا المشروع، فتحدّث قائلاً: "المشروعُ بحمد الله تعالى وببركات صاحب المقام المطهّر والنفحات القدسيّة لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) لم يشهد توقّفاً أو تلكّؤاً في الأعمال، بل تجري أعمالُه وفقاً لما هو مخطّط لها، حيث تمّ الانتهاء وبصورةٍ كاملة من الهيكل الكونكريتيّ للمساحات المضافة والمُلحَقة بالمقام وبمساحةٍ إجماليّة تقدّر بأكثر من (1000) متر مربّع، التي تشمل قاعةً خاصّة بالنساء تبلغ مساحتُها (490) متراً مربّعاً تقريباً، وقاعة خاصّة بالرجال تبلغ مساحتها (310) أمتار مربّعة، وقاعة أخرى لخَدَمَة المقام تبلغ مساحتها (150) متراً مربّعاً، تمّت المباشرة بأعمال التقطيع الداخليّة والخارجيّة ووضع القواعد الخاصّة بتثبيت النقوش والزخارف الخارجيّة، حيث وصلت هذه الأعمال أيضاً الى مراحل متقدّمة تجري بموازاتها أعمالٌ أخرى تشمل تغليف وإكساء جدران القاعات، إضافةً الى تأسيس وتسليك المنظومات الكهربائيّة والصّوتية وغيرها من المنظومات المُلحَقة بالمشروع".

وأضاف: "كذلك تمّت المباشرة وضمن فقرةٍ من فقرات المشروع على إضافة مساحةٍ أخرى في مقدّمة المقام لتكون مدخلاً له، حيث ستشمل بوّابة كبرى تتوسّط مدخله القديم من الخارج وحاضنة له من الخارج، تعتليها طارمة يبلغ عرضها أكثر من أربعة أمتار وعلى جانبيها أعمدةٌ أخرى على شكل أواوين سيتمّ تغليفها بالكاشي الكربلائيّ المعرّق، وقد استُخدِمَ في هذه الأعمال الهيكل الحديديّ وهو من الإضافات الجديدة لهذا المشروع".

يُذكر أنّ مقام الإمام المهديّ(عجّل الله فرجه الشريف) يقع على الضفة اليُسرى من نهر الحسينيّة الحالي عند مدخل كربلاء على الطريق المؤدّية الى مقام الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) وهو مزارٌ مشهورٌ، وقد قامت العتبةُ العبّاسية المقدّسة بإجراء أعمال صيانةٍ وتحديث له بدءً من القبّة وصولاً الى قاعات الحرم والمرافق الأخرى الملحقة به، ولكون أنّ موقع المقام لا يُمكن إجراء توسعة خاصّة به من جهاته الثلاث تمّ إجراء التوسعة من جهة نهر الحسينيّة وهي الجهة الغربيّة له وتكون بمحاذاته، وذلك باستخدام ركائز كونكريتيّة توضع عليها مجسّرات دون حدوث قَطْعٍ أو انسداد أو تغيير لمجرى النهر، وبمساحةٍ تُقدّر بـ(1200) مترٍ مربّع وتتّصل بالمقام عبر منافذ وأبواب خاصّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: