اذاعة الكفيل
منتدى الكفيل
البث المباشر
اتصل بنا
الى

تحفةٌ فنّيةٌ عمرُها أكثر من قرن: البابُ الفضّي لمدخل سرداب ضريح أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) شاهدٌ على الأحداث يقف شامخاً في متحف الكفيل

يضمّ متحفُ الكفيل للنفائس والمخطوطات في العتبة العبّاسية المقدّسة بين جنباته العديد من المقتنيات والتحف الفنيّة الأثريّة، التي حرص على إظهارها وإبرازها بشكلٍ يليق بمكانتها وقيمتها، ومنها البابُ الفضّي لمدخل السرداب الشريف من الجهة الشرقيّة للحرم الطاهر، التي تُعدّ من أهمّ الأجزاء التراثيّة في صحن أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) وتأخذ ركناً مهمّاً من المتحف.

الباب وكما بيّن رئيسُ قسم متحف الكفيل الأستاذ صادق لازم لشبكة الكفيل العالميّة: "هي بابٌ فضيّة نُقشت عليها زخرفةٌ نباتيّة جميلة مزيّنة بآياتٍ قرآنيّة كريمة، وقد تمّ استبدالها ببابٍ من الذهب عام (2008م)، ويعود تاريخها الى بداية القرن العشرين".

وأضاف: "ولأجل إبرازها وإظهارها بحلّةٍ متحفيّة فقد تمّت صيانتها وإدامتها من قِبل مختبر متحف الكفيل وكانت الصيانة ميكانيكيّة، فقد أزيلت منها طبقات الأكسدة والصدأ إزالةً تامّة باستخدام موادّ وطرائق خاصّة، بعد ذلك قمنا بطلائها بمادّة البرلويد بنسبة (5%)، وبذلك تمّت الصيانة بشكلٍ تامّ وهي الآن معروضةٌ في المتحف مزيّنةٌ أروقته وتحتلّ مكانةً بارزة فيه، وأصحبت مهوى لكلّ من يقوم بزيارة المتحف".

وتابع: "تأتي الأهميّة في عرض هذه الأجزاء المباركة من الصحن الطاهر، لكون أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة حرصت على إبراز الجوانب التراثيّة المتعلّقة بالصحن المطهّر، من قطع مذهّبة وأبواب وأجزاء من المنارتين الشريفتين، وذلك لتعريف الزائر الكريم بأهمّ الحقب التي مرّت على مدينة كربلاء بصورةٍ عامّة وعلى ضريح المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) على وجه الخصوص، وقد أخذ المتحفُ بكوادره العاملة -التي أصبحت تمتلك من الخبرة ما يؤهّلها لمثل هكذا أعمال- على عاتقه مهمّة صيانة وإدامة وعرض وإبراز هذه الجوانب العريقة التي تُخفي بين ثناياها تاريخاً مهمّاً وأحداثاً كثيرة، فضلاً عن كونها ذاكرة طويلة الأمد تختزل الكثير من المعاني والقيم".

الجديرُ بالذكر أنّ متحف الكفيل للنفائس والمخطوطات يُعتبر من أوّل المتاحف التي افتُتِحَت في عتبات العراق المقدّسة، وذلك في عام (2009م) تزامناً مع ذكرى ولادة السيّدة زينب (عليها السلام)، حيث يضمّ المتحف عدداً كبيراً من النفائس والمقتنيات الأثريّة التي يعود البعضُ منها الى مئات السنين.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: