شبكة الكفيل العالمية
الى

خَدَمَةُ أبي الفضل العبّاس (عليه السلام) يواصلون أعمالهم لصيانة وإدامة وتحديث أجزاء من مرقد السيّدة زينب (عليها السلام)

(خِدْمةُ مرقدي أبي الفضل العبّاس وأخته السيدة زينب(عليهما السلام) وزائريهما شرفٌ لنا) هذا شعارٌ رفعه الفريقُ الفنّي الذي أرسلته العتبةُ العبّاسية المقدّسة، للمساهمة في إدامة وصيانة وتحديث أجزاء من المرقد الطاهر للسيدة زينب(عليها السلام)، حيث لا زال الفريقُ متواصلاً بأعماله تبعاً لخطّة عملٍ أعدّها لهذا الغرض، تهدف الى إظهار المرقد المطهّر بأبهى صورةٍ وبما يخفّف عن كاهل زائريه بتأدية مراسيم زيارتهم بكلّ سهولةٍ ويُسر.
وبهذا الخصوص تحدّث لشبكة الكفيل العالميّة مسؤولُ الفريق الفنّي والوفد المشرف على هذه الأعمال الحاج حسن هلال قائلاً: "نحن متواصلون بإنجاز الأعمال التي جئنا من أجلها ولليوم الخامس على التوالي، حيث قمنا بإعادة تأهيل غرفة المنظومة الصوتيّة بالكامل وتوزيع الأجهزة الصوتيّة في أماكن محدّدة وربطها مع ما موجود من أجهزة، لأجل تغطيه مساحات أوسع وربطها بغرفة السيطرة مع استبدال محوّلات الطاقة للأجهزة الصوتيّة الموجودة في منائر المرقد بأخرى جديدة وذات كفاءة ومواصفات عالية، مع إجراء أعمال الفحص لهما وقد أثبتت نجاحها".
وأضاف: "وفيما يخصّ الأعمال الكهربائيّة فقد تمّ استبدال النشرة القديمة الممتدّة بين المنارتين بأخرى جديدة، وبمصابيح ذات ألوان جذّابة مضادّة للرطوبة والمياه وبواقع (210) مصابيح وبطول يبلغ أكثر من (70) متراً، كذلك تمّ الانتهاء من تنظيف وصيانة واستبدال مصابيح ثريّات الرواق المجاور للضريح المطهّر، بعد أن تمّ الانتهاء من الثريّا الرئيسيّة وتحويلها الى جوهرة مضيئة فوق شبّاك المرقد المطهّر".
وتابع هلال: "وفي جانبٍ آخر من الأعمال فقد استُبدِلت البطّاريات الخاصّة بالرافعة الكهربائيّة التي قد تمّ جلبُها سابقاً وإجراء فحصٍ نهائيّ قبل تسليمها لإدارة الأمانة العامّة للسيّدة زينب(عليها السلام)، مع إجراء أعمال تنظيف وجلي لمفاصل شبّاك المرقد الطاهر باستخدام موادّ خاصّة أثبتت نجاحها بإدامة شبّاك مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) مع تعطيره بعطور ذات رائحة تُضفي عطراً لعطر الضريح المطهّر".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: