شبكة الكفيل العالمية
الى

وفدُ العتبة العبّاسية المقدّسة ينتهي من الأعمال المكلَّف بها في مرقد السيّدة زينب (عليها السلام) ويضع لمساته النهائيّة في مرقد السيّدة رقيّة (عليها السلام)

بجهودٍ ذاتيّة استمرّت لستّة أيّام من العمل المتواصل، أنهى وفدُ العتبة العبّاسية المقدّسة من حرفيّين وفنيّين بمختلف الاختصاصات متمثّلاً بقسم رعاية الحرم في العتبة العبّاسية المقدّسة اليوم السبت (30 ربيع الأوّل 1440هـ) الموافق لـ(8 كانون الأوّل 2018م) كافّة الأعمال المكلّف بها، وحسب توصيات الأمانة العامّة للعتبة المقدّسة التي خطّط لها من خلال رحلاتٍ سابقة في مرقد السيّدة زينب(عليها السلام)، في حين يتمّ وضع اللمسات الأخيرة في مرقد السيّدة رقيّة(سلام الله عليها).
هذا ما تحدّث به مسؤولُ الوفد ورئيسُ قسم رعاية الحرم في العتبة العبّاسية المقدّسة الحاج حسن هلال، وأضاف: "الأعمال شملت العديد من الصيانة والتأهيل والإنشاء وفي مختلف الاختصاصات، فكانت على النحو الآتي:
أ) صيانة منظومة الكهرباء التي شملت:
1- استبدال المصابيح التالفة للأواوين البالغ عددها (68) إيواناً والتي تمّ تأطيرُها مسبقاً خلال المراحل السابقة بـ(700) متر من الأسلاك، ورُكّب عليها أكثر من (800) مصباح ذو اللونين الأبيض والأحمر التي تتمّ إنارتها خلال أيّام ومواسم الوفيات.
2- استبدال النشرة الضوئيّة المعطوبة بأخرى جديدة، والممتدّة بين المنارتين بطول (70) متراً، والتي استُخدم خلالها أكثر من (210) مصابيح عالية الجودة.
3- تزويد مزار السيّدة زينب(عليها السلام) ببعض أدوات التنظيف والزينة.
4- تزويد مزار السيّدة زينب(عليها السلام) بـ(200) مصباح عالي القدرة رُكّب البعض منها في الصحن الشريف والقبّة الشريفة والمنارتين، بالإضافة الى (100) مصباح ذي إضاءة كبيرة (بلوجكتر)، ومشابه لذلك في مرقد السيّدة رقيّة(عليها السلام)، في حين تمّت إضافة العديد منها في رحلاتٍ سابقة للمزارين الشريفين.
5- صيانة الثريّا الرئيسيّة للضريح مع جميع الثريّات الأخرى داخل الضريح الشريف والرواق المجاور له، من خلال استبدال المصابيح التالفة الخاصّة بها.
6- إضافة نشرة ضوئيّة ممتدّة بين المنارتين، بالإضافة الى نشرات ضوئيّة أخرى على مدار الحرم لإضافة لمسة فنيّة جماليّة تُسرّ بها أعين الناظرين.
7- إضافة أقواس خشبيّة لغرض الزينة زُوّد بها مزار السيّدة زينب(عليها السلام) والبالغ عددها (17) قوساً خُطّ عليها شعار الكفّ الذي يرمز الى عتبة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وقد أُنيرت بمصابيح ذات لونين تمّ تركيب بعضها في شبابيك القبّة الشريفة.
8- إضافة بورد تشغيل خاصّ بتنظيم وإنارة الأواوين وجميع (البلوجكترات) الخاصّة بإنارة الصحن وبكلا اللونين.
9- إضافة مفاتيح خاصّة بمنظومة التبريد لمكيّفات الهواء معزولة عن باقي اللوحات الكهربائيّة.
10- صيانة وإعادة تأهيل غرفة الصوتيّات وأجهزة توزيع الصوت وتنظيمه بالإضافة الى تبديل محوّلات سماعات المنائر التالفة وإجراء صيانة عامّة لها.
11- تزويد المرقد الشريف برافعة تعمل بطاقة الشحن الكهربائيّ ذات ارتفاع (12) متراً وهي ذو مواصفات ممتازة.
12- جلي شبّاك الضريح المطهّر للسيّدة زينب(عليها السلام) والقاطع الفضّي العازل ما بين النساء والرجال بموادّ خاصّة وعلى عدّة مراحل، كما قد تمّ جلي الثريّا الرئيسيّة للحرم والثريّات المنتشرة في الأروقة المحيطة.
13- تسليم عددٍ من القطع والسوادات للمزارين الشريفين لغرض تركيبها ونشرها أيّام الوفيات والمناسبات الحزينة".
وبيّن هلال: "أمّا في مرقد السيّدة رقيّة(عليها السلام) فقد تمّ ما يلي:
أ) تزويد منظومة المراقبة التي تمّت إعادة تأهيلها مسبقاً بعددٍ من الكاميرات وشاشات المراقبة كبيرة الحجم وكيبل ضوئي بطول (1000) متر لغرض إجراء أعمال الصيانة.
ب) الانتهاء من تركيب العديد من أجهزة التكييف وبصورةٍ كاملة لبوّابات التفتيش الخاصّة بالنساء.
ج) تزويد المزار الشريف بعددٍ من الأدوات والأجهزة والموادّ المستخدمة في التنظيف والزينة.
د) وضع اللّمسات الأخيرة لتغليف بوّابات دخول النساء، حيث تمّ تغليفها بخشبٍ ذي جودة عالية وبمساحةٍ تقدّر بـ(500 متر مربّع) بالإضافة الى تركيب (بلاجكتورات) سقفيّة لغرض الإنارة.
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة وبتوجيهٍ من المتولّي الشرعيّ للعتبة المقدّسة تتكفّل منذ سنتين وللمرّة الخامسة على التوالي بأعمال الصيانة وإعادة تأهيل وإنشاء ما يلزم من الاحتياجات لعتبتي السيّدة زينب والسيّدة رقيّة(عليهما السلام).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: