شبكة الكفيل العالمية
الى

نافذةُ خُطب الجمعة من شبكة الكفيل العالميّة مرجعٌ وأرشيفٌ لتوثيق هذا السِّفْر الخالد

لا تخفى على الجميع الأهمّيةُ الكبيرة لخطب الجمعة التي تصدر من المرجعيّة الدينيّة العُليا في النجف الأشرف وتُلقى على لسان ممثّليها في كربلاء المقدّسة من على منبر صلاة الجمعة في الصحن الحسينيّ الشريف، حيثُ تتّجه أنظار عموم العالم والعراقيّين على وجه الخصوص صوب كربلاء للإصغاء الى الخُطب المباركة، متزوّدين ممّا يُعرض فيها من أمورٍ دينيّة وعقائديّة فضلاً عن القضايا الاجتماعيّة والوطنيّة وغيرها التي تكون على تماسٍّ مباشر فيما يخصّ أمور حياتهم، فهذه الخُطب تتناول عادةً كلّ ما يهمّ الصالح العامّ عن طريق تسليط الضوء على أبرز القضايا، فالمرجعيّة الدينيّة العُليا هي الأب الروحيّ لجميع العراقيّين من مختلف المذاهب والأديان والقوميّات.
ونظراً لأهمّية هذه الخطب فقد حرصت شعبةُ الأنترنت التابعة لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة التي تنبثق منها شبكة الكفيل العالميّة على ترك مساحةٍ ونافذة تختصّ بخُطب الجمعة وبكافّة لغات الشبكة (الإنكليزيّ – الفارسيّ – الأوردويّ – الألمانيّ – السويحليّ – الفرنسيّ)، حيث تحتوي هذه النافذة على الخُطب مقروءةً ومسموعةً ومرئيّةً، إضافةً الى عناوين رئيسيّة تتمثّل بعرض أبرز النقاط التي تناولتها الخطبةُ الأولى والثانية، وبعد مرور عدّة سنوات على إطلاق هذه النافذة أصبحت مرجعاً معلوماتيّاً وأرشيفاً في غاية الأهميّة لكلّ الباحثين والإعلاميّين الذين تناولوا خُطب الجمعة في أخبارهم وتقاريرهم ودراساتهم، هذا لأنّها تضمّ أولى الخطب التي أُلقيت ابتداءً من عام (2003) ولغاية آخر خطبة، وفي كلّ أسبوع تُثرى هذه النافذة بخطبةٍ جديدة.
وما يميّز هذه النافذة هو تناولها للخطبة بشكلٍ مفصّل، وهو تناولٌ تنفرد به شبكةُ الكفيل العالميّة عن سائر الوكالات والمواقع الأخباريّة، حيث تقدّم الخطبة الى المتلقّي بعدّة وسائط وبالتفصيل المملّ، فهي توفّر له مشاهدتها فيديويّاً وبدقّةٍ عالية أو قراءتها مكتوبةً أو الاستماع اليها صوتيّاً، وهذا ما جعل أكثر المهتمّين بخُطب الجمعة في كربلاء المقدّسة يلجأون اليها لاستحصال ما يحتاجونه من أخبار أو معلومات أو نصوص تتعلّق بالخُطب المباركة، وذلك على الرابط التالي:https://alkafeel.net/inspiredfriday/archive.php
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: