شبكة الكفيل العالمية
الى

مشروعُ (رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ) يوسّع من قاعدة عمله ويضيف فريقاً نسويّاً للعناية بالفتيات فاقدات الرعاية الأسريّة

جانب من اجتماعات الفريق النسوي
من المشاريع الإنسانيّة التي دعمتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة وأظلّتها بمظلّتها الأبويّة مشروعُ (رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ) لرعاية الأطفال ذوي الاحتياجات الإنسانيّة من فاقدي الرعاية الأسريّة، واستطاعت في وقتٍ قياسيّ بعد أن تمّ توفير الأجواء المناسبة لهم الى احتضان عددٍ من الأطفال المشرّدين والمعوزين والمتسوّلين الذين يعانون من اضطهادٍ وقمعٍ أسريّ في محافظة كربلاء المقدّسة.

المشرفون على هذا المشروع لم يقفوا عند هذا الحدّ، لكون أنّ المشكلة كبيرة وتحتاج الى وقفةٍ جادّة وتكاتف الجميع لإيجاد حلولٍ ناجعة لها، ممّا حدا بهم أن يوسّعوا من نطاق عملهم ويشملوا فئةً أخرى وهي فئة الفتيات اللاتي يعانين كما يعاني بقيّة الأطفال، فاستطاعوا أن يشكّلوا فريقاً نسويّاً شريكاً لهم يُعنى بهذه الشريحة.

الفريقُ النسويّ وبحسب ما بيّنته إدارةُ المشروع يتألّف من مجوعةٍ طيّبة من المختصّات بهذا المجال، وسيعمل بآليّة عملٍ وبرنامجٍ تأهيليّ على إنقاذ وانتشال الفتيات فاقدات الرعاية الأسريّة من التشرّد والضياع، وتأهيلهنّ نفسيّاً وسلوكيّاً وتربويّاً وتعليميّاً، وتمّ عقد سلسلةٍ من الاجتماعات وورش العمل في سبيل الانطلاق بالمشروع.

يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد كلّفت لجنةً مهمّتها الإشراف ومتابعة عمل هذا المشروع وتنفيذ التوصيات والتوجيهات التي تخصّه بناءً على رؤيةٍ تربويّة علميّة صحيحة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: