شبكة الكفيل العالمية
الى

تمهيداً لإكسائه بالمرمر: ملاكاتُ قسم الصيانة الهندسيّة تشرع بأعمال تهيئة أرضيّة صحن أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)

ما إن اتّجهت بوصلةُ العمل لإكساء الصحن المطهّر لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) حتّى شمّرت الملاكاتُ الفنّية والهندسيّة عن سواعدها، وهذا هو دأبُها وشأنُها عند تكليفها بأيّ مفردة أو فقرة من المشاريع التي تتبنّاها العتبة العبّاسية المقدّسة، سواءً الداخليّة منها أو الخارجيّة، وكما كانت لها بصمة في إكساء الحرم الطاهر ها هي اليوم ترسم بصمةً أخرى في الصحن الشريف بعد أن أتمّت أعمالها في الأواوين.
رئيسُ قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة المهندس عبّاس موسى أحمد أطلعنا على أهمّ الأعمال التحضيريّة المكلّف بها القسم، فتحدّث قائلاً: "بعد الاطّلاع على المخطّطات التي زوّدنا بها قسمُ المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة وهي الجهة المشرفة على تنفيذ المشروع ككلّ وتحديد الأعمال والمهامّ التي سيقوم بها قسمُنا، شكّلنا خليّةَ عملٍ اشتركت فيها ملاكاتُ عددٍ من الوحدات العاملة في قسمنا، وتمّ من خلالها توزيع الأعمال المناطة بها، وبعد وضعنا خطّة العمل الخاصّة وتبعاً للأجزاء والمقاطع المحدّدة مسبقاً، شرعنا بهذه الأعمال التي شملت:
- رفع المرمر القديم.
- رفع الموادّ الماسكة له.
- نقل مخلّفات هذه الأعمال الى خارج الصحن الشريف.
- معالجة الأرضيّة بموادّ خاصّة.
- إعادة تسليك وإدامة المنظومات والقنوات الخدميّة من اتّصالات وكهرباء وماء وغيرها بعد أن تمّ حفرها بمستويات معيّنة.
- إعادة إكساء ما تمّ حفرُه بمادّة (السبيس) مع حدلها.
- وضع شبكة من حديد التسليح.
- عمل صبّة من الخرسانة بارتفاعٍ يتناسب مع مستويات الصحن، وبما يؤمّن أعمال إكساء مستوية.
يُذكر أنّ مشروع إكساء أرضيّة صحن وحرم المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) يُعدّ من المشاريع المكمّلة لسلسلة المشاريع التي نُفّذت مسبقاً، وجاء نتيجة تعرّض المرمر المكسوّ به حاليّاً الى أضرار كبيرة وتخسّفات أدّت الى تشوية منظره العامّ إضافةً الى قِدَمه، حيث مضى عليه أكثر من (50) عاماً، لذلك سعت الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية لهذا المشروع بهدف زيادة الجمال لروضةٍ من رياض الجنّة، ممّا يعطي صورةً خلّابة تُضاف اليها الراحة النفسيّة للزائرين الكرام.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: