شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة وبالتعاون مع جامعة بغداد تُطلق فعّاليات مهرجان الصديقة الكبرى (عليها السلام)

للسنة السابعة على التوالي وضمن أنشطة مشروع فتية الكفيل الوطنيّ، انطلقت صباح اليوم الثلاثاء (10ربيع الآخر 1440هـ) الموافق لـ(18 كانون الأوّل 2018م) فعّالياتُ مهرجان الصديقة الكبرى فاطمة الزهراء (عليها السلام) الثقافي السنوي بالتعاون مع جامعة بغداد وبفقراتٍ منوّعة تستمرّ لثلاثة أيّام.
اليوم الأوّل من المهرجان شمل فقراتٍ توزّعت على النحو الآتي:
- جلسةٌ حواريّة احتضنتها قاعةُ الحريّة في كليّة العلوم السياسيّة، حاضَرَ فيها السيّد محمد الموسويّ من قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، وشهدت حضوراً لجمعٍ كبيرٍ من الطلبة والملاكات التدريسيّة للجامعة، وشملتْ إلقاء كلمةٍ توجيهيّة للطلبة حثّهم فيها على الاستزادة من التعلّم ومن الثقافة العامّة والثقافة الدينيّة، وأن يكون الطالب أو الطالبة الجامعيّة يمتلك سلاحاً علميّاً وثقافيّاً لمواجهة أيّ هجمةٍ تُحاك ضدّه، وسلّط السيّد الموسويّ الضوء على محطّاتٍ من حياة السيّدة الزهراء(عليها السلام) مستشهداً بجملةٍ من الأحاديث النبويّة، والقصص التي تدلّ على عظم شأنها وكريم منزلتها عند الله تعالى ورسوله(صلّى الله عليه وآله)، مؤكّداً عليهم أن يستزيدوا من بركات آل بيت النبوّة(صلوات الله عليهم) ويطّلعوا على سِيَرهم وأخبارِهِم وأن يستنيروا بهُداهم.
أمّا الفقرةُ الثانية من الجلسة فكانت للإجابة عن أسئلة الطلّاب التي كتبوها على قصاصاتٍ ورقيّة قام السيّد الموسوي بالإجابة عنها وتوضيحها، لتُختتم هذه الجلسة بعبارات الشكر على حسن الإصغاء والتفاعل.
- معرض صوريّ لنماذج من مقتنيات معرض الكفيل للنفائس والمخطوطات في العتبة العبّاسية المقدّسة.
- معرض مصوّر للفنّ الحسينيّ التابع للعتبة الحسينيّة المقدّسة، وتضمّن عرض العديد من الأعمال الفنّية الإبداعيّة المجسّدة لنهضة الطفّ الخالدة.
- محاضرة توعويّة في مهارات إنقاذ الحياة مثل حالات توقّف عضلة القلب بصورةٍ مفاجئة، وكيفيّة التعامل مع الشخص البالغ والرضيع والأنثى الحامل عند الغصّة، وكيفيّة عمل إنعاش القلب الرئويّ عند توقّف عضلة القلب.
هذا ومن المؤمّل أن تتواصل الفعّاليات للمهرجان لتكون هنالك محاضرة إرشاديّة وتربويّة لطلبة الأقسام الداخليّة للجامعة، ليكون الختام -إن شاء الله- يوم الخميس في كليّة التربية للبنات على قاعة المصطفى(صلّى الله عليه وآله).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: