شبكة الكفيل العالمية
الى

قسمُ التربية والتعليم العالي يُخضع كوادره الإعلاميّة لدورةٍ تطويريّةٍ في مجال الإعلام

عَمَدَ قسمُ التربية والتعليم العالي في العتبة العبّاسية المقدّسة الى إخضاع ملاكاته العاملة لدوراتٍ تطويريّة وكلٌّ حسب تخصّصه، سواءً أكانت للملاكات التدريسيّة والتعليميّة أو الإداريّة أو الملاكات الساندة لهما ومنها الإعلام، حيث قام بتنظيم دورةٍ إعلاميّة بغية الرقيّ بالمستوى الإعلاميّ لهم وبما يضمن مواكبة التطوّر الحاصل في هذا المجال وبما يتناسب مع تخصّصهم الدقيق.

الدورة التي تستمرّ لـ(14) يوماً بواقع ساعتين يوميّاً تمّ تنظيمها بالتعاون مع قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، الذي وفّر المحاضرين الذين يملكون خبرةً في هذا المجال.

الأستاذ علي الخبّاز مسؤولُ شعبة الإعلام في قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة المقدّسة، وهو أحد المحاضرين في هذه الدورة، بيّن لشبكة الكفيل بالقول: "محاضرةُ اليوم هي مكمّلةٌ لعددٍ من المحاضرات التي ألقاها محاضرون قبلي حسب المنهاج الذي وُضع لها، وقد تناولنا في محاضرتنا شرحاً مفصّلاً عن أساليب التدوين والتنويع في الكتابة التي لابُدّ للكاتب من مراعاتها، كأسلوب الانزياح، وأسلوب الدهشة، وأسلوب الإيحاء، والأساليب الاستباقيّة، وغيرها".

مبيّناً: "ستتضمّن المحاضرات القادمة مجموعةً من الموضوعات المتعلّقة بتحرير الأخبار والأساليب التدوينيّة في نشأة الكتابة وفنونها المتنوّعة، ممّا يُتيح للإعلاميّ مساحةً إبداعيّة مفتوحة في الكتابة، فضلاً عن التطرّق إلى الإعلام الإلكترونيّ وكيفيّة تجنّب الأساليب التي تُضعف من فكر الثقافة الحقيقيّ والعمل على استخدامه بصورةٍ أمثل".

يُذكر أنّ هذه الدورة تضمّنت منتسبي شعبة الإعلام في القسم والمنسّقين الإعلاميّين في مدارس مجموعة العميد التعليميّة، وبما يكفل لهم الحضور الحقيقيّ ويجعلهم أكثر مهنيّةً وموضوعيّةً وحياديّة لتمثيل الأحداث بصورها الحقيقيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: