شبكة الكفيل العالمية
الى

معهدُ القرآنِ الكريم يُطلقُ النسخةَ السابعة من المشروع القرآنيّ لطلبة الجامعات

تواصلاً لسلسلة النجاحات التي حقّقها في نُسَخِه الستّ السابقة ونتيجةً للتفاعل الكبير والإقبال العالي، أطلق معهدُ القرآن الكريم التابع لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة النسخة السابعة من مشروع القرآن الكريم، الذي يستهدف فئة طلبة الجامعات والمعاهد بالتعاون مع شعبة العلاقات الجامعيّة في العتبة المقدّسة.

كانت باكورة انطلاق المشروع في عددٍ من الجامعات الحكوميّة منها والأهليّة تبعاً لجدولٍ زمانيّ ومكانيّ أُعدّ مسبقاً، وبالتنسيق مع رئاسات الجامعات وعمادات كلّ كليّة بحيث لا يتقاطع مع المحاضرات أو النشاطات التي يقوم بها الطلبةُ هذا من جانب، ومن جانبٍ آخر تمّت إضافة فقراتٍ لمنهاجه العامّ تتلاءم وعقليّة هؤلاء الشباب ومتطلّبات حياتهم الجامعيّة والبيتيّة على حدٍّ سواء، ومن خلال برنامجٍ يضمّ فقراتٍ عديدة كالدورات والندوات ومحاضرات في أحكام التلاوة، فضلاً عن المؤتمرات والمسابقات القرآنيّة داخل أروقة الجامعات والمعاهد بالإضافة الى الجانب الإقرائيّ للطلبة.

مديرُ معهد القرآن الكريم الشيخ جواد النصراوي تحدّث عن انطلاق هذه النسخة من المشروع قائلاً: "انطلق نورُ القرآن الكريم ووصل الى الجامعات والمعاهد العراقيّة من العتبة العبّاسية المقدّسة التي تصدح مآذنُها آناء الليل وأطراف النهار بتلاوة كتاب الله العزيز، وذلك من خلال المشروع القرآنيّ الذي أقامه معهدُ القرآن الكريم التابع لها وللعام السادس على التوالي، حيث تمّ افتتاح عددٍ كبير من الدورات التعليميّة وبإشراف أساتذةٍ مختصّين كانوا ثمرةً من ثمرات الدورات السابقة، وقد وفّرت العتبةُ المطهّرة كلّ المستلزمات التي يحتاجها هذا المشروع من مصاحف وقرطاسيّة وكلّ ما من شأنه إنجاح العمل، علماً أنّ هذا المشروع قد تخرّج منه في العام الماضي أكثر من (2000) مشارِكٍ ومشارِكة في أكثر من عشر جامعاتٍ عراقيّة شاركت في هذا المشروع المبارك".

أمّا عضو اللّجنة المُشرِفة على المشروع الأستاذ علي حمد فقد أضاف: "إنّ أغلب الجامعات ملتفتةٌ ومتوجّهة بشكل كبير الى الجانب العلميّ، ونحن سنساعدهم على تطوير هذا الجانب من خلال القرآن الكريم، لأنّه يعمل على تطوير هذه الطاقات العلميّة، حيث يقول تعالى: (إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ)، لذا وجدنا أنّه من الضروريّ أن يُشرّع ويُؤسّس لهذا المشروع بشكلٍ رسميّ من قبل الوزارة وأن نعمل على تنويع هذه المشاريع وعدم الاقتصار على الجانب الإقرائي فقط".

مبيّناً: "تمّ الاتّفاق مع شعبة العلاقات الجامعيّة التابعة لقسم العلاقات العامّة في العتبة المقدّسة على التنسيق والتعاون وإطلاعهم على تفاصيل المشروع، وقد أبدوا استعدادهم للعمل سويّةً على إنجاحه، وكذلك كان لفروع معهد القرآن الكريم في المحافظات الدورُ البارز في إنجاح هذا المشروع، لتولّيهم مهامّ إدارة الندوات والمحاضرات والمؤتمرات التي تُقام في الجامعات العراقيّة ضمن محافظاتهم".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: