شبكة الكفيل العالمية
الى

قواطعُ تنظيم حركةِ الزائرين تُحاكي النسجَ المعماريّ لضريحِ صاحبِ المكان

بوقتٍ قياسيّ وتبعاً لمواصفاتٍ فنيّة عالية، أنهت الملاكاتُ العاملة في قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة أعمالها بتثبيت القواطع الفاصلة بين الزائرين والزائرات في حرم أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وبطريقة تثبيتٍ جديدة ودقيقة جدّاً وبتصميمٍ في غاية الروعة، وبما يحمل انعكاسات فنيّة مستوحاة من الشبّاك الشريف ومتناغمةٍ معه من ناحية النقوش والزخارف الموضوعة على القاطع.
رئيسُ قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة لمقدّسة حدّثنا عن أهمّ مواصفات هذه القواطع التي تمتدّ من جهة الرأس الشريف وجهة القدمين، فقال: "شرعت ملاكاتُ قسمنا بنصب القواطع لفصل الزائرين عن الزائرات، وهي من تصميم وتنفيذ ملاكات القسم دون الاستعانة بأيّ جهةٍ خارجيّة، وقد امتازت بما يلي:
1- القواطع مصنّعة من مادة الستانلس ستيل.
2- كلّ قاطعٍ يتألّف من عددٍ من المقاطع، ويفصل بين كلّ مقطعٍ وآخر عمودٌ من الستانلس ستيل.
3- يثبَّتُ العمودُ الفاصل على الأرض بطريقةٍ خاصّة وتبعاً لقياساتٍ معيّنة.
4- بين كلّ عمودٍ وآخر قطعةٌ من الزجاج المقسّى وبثلاث طبقات، يبلغ سُمْك الطبقة الواحدة (8ملم).
5- نُقِشت على كلّ قطعة زجاج صورة لمشبّكات الشبّاك الشريف.
6- نُقِشت على كلّ عمودٍ كلمة (يا عبّاس) وتكرّرت (12مرّة).
7- يُحيط بالزجاج إطارٌ مصنّعٌ من الستانلس ستيل للمتانة.
8- يبلغ ارتفاع القاطع (2متر).
9- القواطع امتدّت على جزئين، الأوّل من جهة الرأس الشريف بطول (14متراً)، والثاني من جهة القدمَيْن بطول (13متراً)".
يُذكر أنّ هذه الأعمال تأتي استكمالاً لسلسلة الأعمال والمشاريع التي يشهدها حرمُ أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) والتي كان آخرها إكساؤه بالمرمر، ولخلق حالةٍ من حالات التناغم الفنّي والعمرانيّ بين كلّ ما هو موجودٌ فيه من جهة ومن جهةٍ أخرى لتنظيم حركة الزائرين وانسيابيّتها، ولتحلّ محلّ سابقتها من القواطع التي كانت تشوّه المنظر من جهة لأنّها مؤقّتة، ومن جهةٍ أخرى تكون عرضةً للحركة أو السقوط وبالأخصّ في أيّام الزيارات المليونيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: