شبكة الكفيل العالمية
الى

السيّد عدنان الموسوي مخاطباً جمعاً من نساء كراتشي: الدينُ الإسلاميّ نظَرَ إلى المرأة نظرةً إنسانيّة على أساس المساواة مع الرجل

خلال تواجد وفد العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية ضمن الجولة التي قام بها لعددٍ من المساجد والمؤسّسات في ولاية كراتشي الباكستانيّة، كانت له زيارةٌ لمسجد الإمام الرضا(عليه السلام)، وبعد الترحيب به من قِبل القائمين عليه كانت هناك كلمةٌ توجيهيّة وتثقيفيّة لرئيس الوفد السيد عدنان الموسوي من قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، وجّهها لجمعٍ من النساء الكراتشيات اللاتي حضرن للمسجد.
وبحسب ما بيّنه الموسوي لشبكة الكفيل فإنّ الكلمة قد تناولت نقاطاً عديدة، أهمّها:
- إنّ الدين الإسلاميّ قد نظَرَ إلى المرأة نظرةً إنسانيّة على أساس المساواة مع الرجل، وهذا ما ميّزها ورفع من شأنها، اختلافاً عن باقي الديانات الأخرى أو المجتمعات التي تنظر اليها بوصفها أنثى فقط وموطن للتسلية، فلا فرق في الإسلام بين المرأة والرجل لأنّهما في نظره إنسانٌ على حدٍّ سواء.
- القرآنُ الكريم ذكَرَ أكثر من شخصيّة نسائيّة أصبحن مضربَ الأمثال للرجال وللفئة المؤمنة بفضل سموّهن الروحيّ، كآسيا بنت مزاحم ومريم بنت عمران على العكس من البعض.
- الدينُ الإسلاميّ حثّ المرأة على أن تتمسّك بحجابها وعفّتها، فعليكنّ أن تلتزمن به وتتّخذن من السيّدة الزهراء وابنتها العقيلة قدوةً ونبراساً.
- المرأةُ اليوم وبفضل ما حباها الله تعالى والدين الإسلاميّ من مكانة مرموقة أصبحت قادرةً على الوصول إلى تكوين جيلٍ من الأبناء والبنات مثقّفٍ وواعٍ يُدركُ ما يُحيط به".
وتابع الموسويّ: "كذلك تناولنا أموراً أخرى لها علاقة بالأمور الزوجيّة والبيتيّة للمرأة وبالأخصّ في المجتمعات التي تعيشها، وفي نهاية هذه الكلمة قمنا بالإجابة عن بعض الأسئلة التي دارت في مخيّلة النساء فيما يتعلّق بالأحكام الشرعيّة وحياتهنّ الاجتماعيّة".
يُذكر أنّ العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية قد بعثتا وفداً مثّلهما الى جمهوريّة باكستان وبالتحديد الى ولايتَيْ لاهور وكراتشي، وذلك ضمن الأنشطة والفعاليات التواصليّة مع محبّي وأتباع أهل البيت(عليهم السلام)، وقد شمل هذا البرنامج فقرات عديدة أهمّها إجراء جولات وزيارات لمؤسّسات دينيّة ومجتمعيّة إضافةً الى بعض المساجد والحسينيّات، وقد تخلّلتها فعاليّاتٌ أخرى.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: