شبكة الكفيل العالمية
الى

وفدُ العتبتَيْن المقدّستين من الجامعة النعيميّة في باكستان: ما يشتركُ به المسلمون ويجمعهم أكثر ممّا يفرّقهم، وليكُنْ هدفنا الأسمى حماية ديننا

أكّد رئيسُ وفد العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية السيد عدنان الموسويّ من قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة على أنّ المشتركات التي تجمع المسلمين هي أكثر من المُفرّقات، وإنّ الهدف الأسمى لنا جميعاً كمسلمين هو أن نحمي ديننا، وأن نحافظ على تعاليم كتاب الله العزيز وسنّة نبيّه الكريم.
جاء ذلك خلال الكلمة التي ألقاها أمام جمعٍ من ملاكات الجامعة النيعميّة وهي إحدى الجامعات المعروفة في مدينة لاهور الباكستانيّة والتابعة الى طائفة أهل السنّة والجماعة، وذلك أثناء قيام الوفد بزيارةٍ لها، وأضاف: "لقد حاول أعداء الإسلام في أكثر من مناسبة أن يوقظوا الفتنة الطائفيّة في العراق، وفي كلّ مرّةٍ كانوا يفشلون بسبب تكاتف أبناء العراق من شيعةٍ وسنّة، وبفضل مرجعيّتنا الرشيدة التي لا يزال صدى مقولتها الشهير يتردّد في أُذن كلّ عراقيّ ألا وهي (أنّ أبناء السنّة ليسوا إخواننا فقط بل هم أنفسنا)، مجسّدين في ذلك أعظم مصاديق الوحدة الإسلاميّة التي نشدها المصلحون على مرّ العصور".
واختتم: "بحكمة العقلاء من المسلمين سيتمّ إن شاء الله إطفاء أيّ فتنةٍ تدعو الى التفرقة وتهدف الى الزيادة من الاحتقان الطائفيّ الذي يصبّ في مصلحة أعداء الإسلام، مع التأكيد على أهميّة الوحدة بين صفوف المسلمين والتشديد على نبذ التفرقة التي تُباعد بينهم".
هذا وقد كان في استقبال الوفد رئيسُ الجامعة الشيخ راغب حسين النعيمي والكادر التدريسيّ الذين رحّبوا به أشدّ الترحيب، وأجرى أعضاءُ الوفد جولةً عامّة في أروقة الجامعة تعرّفوا من خلالها على المناهج التدريسيّة فيها وما الذي يُقدّم للطلبة، وما هي الأساليب والطرق المتّبعة في التدريس.
يُذكر أنّ العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية قد بعثتا وفداً مثّلهما الى جمهوريّة باكستان وبالتحديد الى ولايتَيْ لاهور وكراتشي، وذلك ضمن الأنشطة والفعاليات التواصليّة مع محبّي وأتباع أهل البيت(عليهم السلام)، وقد شمل هذا البرنامج فقرات عديدة أهمّها إجراء جولات وزيارات لمؤسّسات دينيّة ومجتمعيّة إضافةً الى بعض المساجد والحسينيّات، وقد تخلّلتها فعاليّاتٌ أخرى.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: