شبكة الكفيل العالمية
الى

الانتهاءُ من إعادة تأهيل وترميم أحد المجمّعات الصحيّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة...

تعدّ المجمّعات الصحيّة القريبة من العتبة العبّاسية المقدّسة من جهة مقامّ الكفّ الأيسر واحدةً من المجمّعات المهمّة التي تقدّم خدماتها للزائرين على مدار السنة، وهي تشهد حالة زحامٍ شديد أيّام الزيارات المليونيّة، ونتيجةً لكثرة استخدامها فقد تعرّضت أجزاءٌ منها الى التلف والضرر، وهذا ما حدا بقسم الصيانة الهندسيّة وكجزءٍ من سلسلة الأعمال المكلّف بها والمناطة به، أن يشرع بأعمال صيانة وإعادة تأهيل وترميم هذا المرفق الصحيّ المهمّ الذي يقدّم خدماته لملايين الزائرين سنويّاً، وقد انتهى منه مؤخّراً وأظهره بحلّةٍ جديدة وبنفس الخدمات التي كان يقدّمها سابقاً.
رئيسُ قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة المهندس عباس موسى أطلعنا على هذه الأعمال بالقول: "ضمن سعي ملاكات قسمنا الدؤوب والمتواصل بإدامة وتأهيل كافّة مرافق ومنشآت العتبة العبّاسية المقدّسة سواءً كانت الداخليّة منها أو الخارجيّة، وذلك من أجل المساهمة في تقديم أفضل الخدمات للزائرين، تأتي خدمة المجمّعات الصحيّة واحدةً من أهمّها، حيث انتهى القسمُ المعنيّ مؤخّراً من تأهيل أحد المجمّعات الصحّية التي تستخدمها أعدادٌ كبيرة من الزائرين وبالأخصّ أيّام الزيارات المليونيّة، لكونها ذات موقعٍ قريب من الحرم الطاهر، وهذا ما جعلها تحتاج الى إدامة وصيانة مستمرّة ومتواصلة من أجل ديمومة عملها".
أمّا المشرف على وحدة المدنيّ في قسم الصيانة الهندسيّة والمسؤول عن هذه الأعمال المهندس عمار صلاح مهدي، فقد أضاف من جانبه قائلاً: "خلال إجرائنا الكشف الدوريّ للمرافق الصحيّة التابعة للعتبة المقدّسة تبيّن أنّ هذا المجمّع يحتاج الى أعمال صيانة وإدامة كاملة، بسبب الرطوبة وعامل الزمن، لكون أنّ هذا المجمّع يتعرّض الى ضغطٍ كبير جداً من قبل الزائرين، وبعد إجرائنا الكشف الموضوعيّ وعمل دراسة فنيّة متكاملة لما يحتاجه الموقع شرعنا بالأعمال".
وأضاف: "استمرّ العمل في المجمّع الصحّي ما يقرب من شهر تقريباً وشمل كلا الطابقين، وأصبح الآن بحلّة جديدة وجاهزاً لتقديم خدماته للزائرين، ولقد ساهمت في إنجازه عددٌ من الوحدات العاملة في قسم الصيانة الهندسيّة، وشملت الأعمال فقراتٍ عديدة أهمّها:
- تكسير وإزالة الأرضيّات السابقة للمجمّع الصحيّ بالكامل.
- معالجة الأرضيّات والجدران بموادّ كيميائيّة عازلة للرطوبة والأملاح.
- صبّ الأرضيّات وتغليفها بمادّة السيراميك وتغليف أرضيّات الممرّات بمادّة (الكرانيت).
- إعادة تأهيل جميع السواقي الموجودة داخل المجمّع الصحّي.
- صيانة ومعالجة كافّة أنابيب المياه واستبدال التالف منها والمتضرّر.
- صيانة وإدامة شبكة الصرف الصحّي بالكامل ولكلا الطابقين.
- تغليف السقوف بسقوفٍ ثانوية جديدة وبطرازٍ معماريّ حديث.
- صيانة جميع الأبواب للمجمّع الصحيّ واستبدال التالف منها.
-صيانة الشبكة الكهربائيّة التي شملت الأسلاك والمصابيح وقواعدها.
- طلاء كافّة جدران المجمّع بالطلاء الدهني العازل للمياه وكذلك طلاء الأبواب الخارجيّة".
الجديرُ بالذكر أنّ قسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة من الأقسام الحيويّة والفعّالة فيها، حيث يضمّ العديد من الشعب والوحدات والورش العاملة، والملاكات الفنّية والهندسيّة التي تعمل ليلاً ونهاراً في كافّة المنشآت والمرافق الحيويّة في العتبة المطهّرة من أجل تقديم أفضل الخدمات للزائرين الكرام.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: