شبكة الكفيل العالمية
الى

بعد نجاحِ تجربةِ التعلّم عن بُعد: قسمُ الشؤونِ الفكريّة والثقافيّة يناقشُ واقعَ التعليم الإلكترونيّ وسُبل الرقيّ به...

من التجارب التي أثبتت نجاحها وآتت أُكلها هي ما عمد اليه قسمُ الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة باتّباع طريقة التعلّم عن بُعد، وذلك من خلال معهد تراث الأنبياء(عليهم السلام) للدراسات الحوزويّة للرجال وجامعة أمّ البنين(عليها السلام) النسويّة، ولأجل الرقيّ بهذه التجربة ومواصلتها لما يواكب التطوّر العلميّ والتكنولوجيّ وتقنيّة المعلومات، تمّ تنظيمُ ندوةٍ حواريّة لمعلّمي ومتعلّمي هاتين المؤسّستين ومناقشة واقع التعليم الإلكترونيّ، ووضع الحلول المناسبة لبعض المشاكل التي يُعاني منها الطلبة.
وعن هذه الندوة تحدّث الينا مسؤولُ معهد تراث الأنبياء(عليهم السلام) الشيخ حسين الترابي قائلاً: "تجربة التعلّم عن بُعد هي واحدةٌ من التجارب الرائدة التي رعاها قسمُ الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، ولضمان ديمومتها ونجاحها قمنا بعقد ندوةٍ حواريّة في قاعة الإمام الحسن(عليه السلام) شارك فيها عددٌ من الطلبة المنتمين لمعهد تراث الأنبياء(عليهم السلام) للدّراسات الحوزويّة وجامعة أمّ البنين(عليها السلام) النسويّة لإعداد المبلّغات، وبواقع (100) طالب من محافظة كربلاء المقدّسة وضمن محورها الأول الذي يضم كذلك محافظتي النجف الأشرف وبغداد على أن تتمّ استضافة أعدادٍ أخرى من محافظات وتبعا لكل محور".
مضيفاً: "تمّ طرح جملةٍ من الأمور التي تتعلّق بالمعلّم والمتعلّم والمشاكل وإيجاد الحلول لها، فضلاً عن طرح جملةٍ من المقترحات وبما يضمن تقديم نموذجٍ لهذا النوع من التدريس، كذلك تمّ طرح أسئلة وأجوبة مع الطلبة وشرح آليّة العمل في المعهد والجامعة وآليّة تقديم التسهيلات والتعامل مع الطلبة، فضلاً عن تقديم شرحٍ مفصّل عن كيفيّة الإدارة الإلكترونيّة للمواقع التابعة".
وأكّدنا خلال الندوة على: "التطبيق العلميّ والعمليّ لطالب العلم وأثره على النفس والأسرة والوظيفة، بالإضافة الى التبليغ الإلكترونيّ والتبليغ الحضوريّ على مستوى الأسرة أو الوظيفيّ لمواكبة التطوّر والاستفادة من العلوم الحديثة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: