شبكة الكفيل العالمية
الى

الخميسُ والكفيل نشرتان تواظبُ وحدةُ النشرات التابعة لشعبة الدّراسات والنشرات في العتبة العبّاسية المقدّسة على إصدارهما أسبوعيّاً منذ عام 2005م

عديدةٌ هي إصداراتُ شعبة الدّراسات والنشرات التابعة لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة التي تتناول مختلف المواضيع المعرفيّة الإنسانيّة منها والإسلاميّة، متمثّلةً بكتبٍ ومؤلّفات ودوريّات فضلاً عن البحوث التي من شأنها أن تسهم في رفد المكتبات بكلّ ما هو جديد وفقاً لأحدث المناهج العلميّة، وتعتبر نشرتا الخميس والكفيل الصادرتان عن وحدة النشرات في الشعبة المذكورة من أقدم الدوريّات الأسبوعيّة التي تُوزّع مجّاناً على زائري الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) يوم الخميس من كلّ أسبوع.
ولمعرفة ما تحتويه هاتان النشرتان التقت شبكةُ الكفيل العالميّة بمسؤول وحدة النشرات في شعبة الدّراسات والنشرات الشيخ علي عبد الجواد الأسدي الذي حدّثنا قائلاً: "تعتبر نشرةُ الخميس نشرةً متنوّعة بأسلوبٍ واضحٍ ومختصر تهدفُ إلى رفع حالةِ الوعي العلميّ والثقافيّ العامّ في المجتمع، من خلال التركيزِ على المواضيعِ المهمّةِ والغنيّةِ بالفوائد العمليّة، كما أنّها تركّز على القيم الاجتماعيّةِ والأعرافِ الأصيلة، وتسعى إلى تعزيزِ الروابطِ الاجتماعيّةِ، والحدِّ من التشتّتِ الأُسريّ من خلال بثِّ المفاهيمِ الأخلاقيّةِ والتربويّةِ الصحيحة".
وأضاف: "تأسّست نشرةُ الخميس سنة 2005م بثمانِ صفحاتٍ باللون الأبيض والأسود فقط، وبمواضيعَ أخباريّةٍ ودينيّةٍ وأدبيّةٍ وتاريخيّةٍ، وفي العام 2009م صدر أوّلُ عددٍ ملوّن بمواضيعَ متنوّعةٍ، ممّا جعل إقبالَ القرّاءِ الكرام يزدادُ بشكلٍ لافتٍ للنظر".
وتابع: "تعتمد أسرةُ التحريرِ في نشرها على مبدأَ (خيرُ الكلامِ ما قلّ ودلّ)، فتسعى دوماً لنشر المواضيع الثقافيّةِ، وفي العام 2014م جُدِّدت الأبوابُ وصُنّـفت المواضيعُ بشكلٍ فنيٍّ وعلميٍّ أكثر من السابق، وفقاً للأحداث التي مرّت على البلاد ومقارعة نظام داعش الإجراميّ".
وأوضح: "تُقسم أبواب النشرة الى: براعم، شباب وأُسرة، أُفق، الصحّة والحياة، واحة المعرفة، حكاية الخميس، استراحة العدد".
وأشار الى أنّه: "تمّ تسجيلُها في دار الكتب والوثائق ببغداد برقم (1319) لسنة 2009م".
أمّا عن نشرة الكفيل فبيّن الأسدي قائلاً: "تعتمدُ هذه النشرةُ على مبدأ (المختصر المفيد)، وتتناولُ القضايا الثقافيّةَ المنوّعةَ، مع مراعاة مناسبات الأسبوع الذي تصدر فيه النشرة، ومنها: القرآنيّة، والعقائديّة، والتاريخيّة، والفقهيّة، والأخلاقيّة، والمهدويّة".
ومضى بالقول: "تهدف النشرةُ إلى تأصيلِ الثوابت في الدّين الإسلاميّ، وتعمّقُ ارتباطَ الفردِ المؤمنِ بالله تعالى ورسولِه الأكرم(صلّى الله عليه وآله) وأهلِ بيته(عليهم السلام) والتبرّي من أعدائهم، بحيثُ ينعكسُ هذا الارتباطُ على حياة الفرد العمليّةِ، وذلك من خلال نشر المواضيع بأسلوبٍ واضحٍ بعيدٍ عن التعقيد واستفزاز الطرف الآخر".
مضيفاً: "ابتدأ المشوارُ الثقافـيُّ لنشرةِ الكفيلِ في عام 2005م كذلك بعد فترةٍ وجيزةٍ من صدور نشرة الخميس، وقد صدرت بصفحاتٍ أربع ثمّ ثمانٍ باللون الأبيض والأسود فقط، وبمواضيعَ ثقافيّةٍ ودينيّةٍ وأدبيّةٍ وتاريخيّةٍ، مع مساهمات مختلفة للقرّاء الكرام".
مبيّناً: "في العام 2009م صدر أوّلُ عددٍ ملوّن بمواضيعَ متنوعةٍ، ممّا جعل القرّاءَ الكرام يُقبلون على اقتنائها بشكلٍ كبير".
وتابع الأسدي: "في العام 2014م تمّت زيادة عدد الصفحات إلى (16 صفحة)، وجُدِّدت الأبوابُ وصُنّـفت المواضيعُ بشكلٍ فنيٍّ وعلميٍّ، ميّزها عن نشرةِ الخميس شكلاً ومضموناً".
وفيما يخصّ أبواب النشرة بيّن الأسدي: "أبواب نشرة الكفيل مقسّمة الى الآتي: (مذكّرات تاريخيّة، تفقّهوا في دين الله، ربيع القلوب، عقائدنا، وقائع وأحداث، أعلام الشيعة، المنبر العميد، كلامُكم نور، جواهر البلاغة، أهل الثغور، آفاق روحيّة، ثقافة مهدويّة، صدر حديثاً)".
مشيراً الى أنّه: "تمّ تسجيلُها في دار الكتب والوثائق ببغداد برقم (1320) لسنة 2009م".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: