شبكة الكفيل العالمية
الى

بمشاركة أكثر من (600) عنصرٍ كشفيّ: جمعيّة كشّافة الكفيل تُطلق برنامج ربيع المعرفة الكشفيّ التربوي الثالث...

استكمالاً لسلسلة برامجها التثقيفيّة واستثماراً للعطلة الربيعيّة، أطلقت جمعيّةُ كشّافة الكفيل التابعة لشعبة الطفولة والناشئة في العتبة العبّاسية المقدّسة، النسخة الثالثة من برنامجها الموسوم بـ(ربيع المعرفة الكشفيّ التربويّ) بمشاركة أكثر من (600) عنصرٍ كشفيّ بالإضافة الى جمعيّات كشفيّة من محافظتي بابل والبصرة.

البرنامج وبحسب ما بيّنه مسؤولُ الشعبة الأستاذ سرمد سالم هو: "برنامجٌ تربويّ تطويريّ ترفيهيّ هادف يسهم في بناء شخصيّة الطلبة وزرع القيم الإنسانيّة والإسلاميّة فيهم وغرس المفاهيم النبيلة، إضافةً الى اكتشاف المواهب في العناصر المشاركة وتطويرها وتوجيهها نحو المسار الصحيح".

وأضاف: "اشترك في هذا البرنامج أكثر من (600) عنصرٍ كشفيّ من مختلف الفئات العمريّة ومن جميع المدارس الحكوميّة في مدينة كربلاء، وتبعاً لآليّةٍ خاصّة بالتسجيل والانضمام الى هذا المخيّم الكشفيّ بعد أخذ الموافقات الأصوليّة من قبل إدارات المدارس ومديريّة التربية في المحافظة وأولياء أمور الطلبة، وسيشمل البرنامج العديد من الفقرات الترفيهيّة والتطويريّة بالإضافة الى طرح مفاهيم جديدة للمشاركين، وإنّ جميع الفقرات التي سيتضمّنها البرنامج قد أُعدّت من خلال لجنةٍ مختصّة بهذا الجانب وفق قواعد وأساسيّات خاصّة".

أمّا مسؤولُ وحدة جمعيّة كشّافة الكفيل القائد الكشفيّ علي عبد زيد فقد بيّن بالقول: "برنامج ربيع المعرفة الكشفيّ التربويّ الثالث يستمرّ لمدّة اثني عشر يوماً مقسّماً الى مرحلتين رئيسيّتين، المرحلة الأولى ستكون مخصّصة لفئة الأشبال (من عمر 8 سنة الى 12 سنة)، والمرحلة الأخرى ستكون مخصّصة لفئتي الكشّافة والجوّالة (من عمر 13 سنة الى 18 سنة)، وسيتمّ احتضان البرنامج في مدن الزائرين التابعة للعتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية".

أمّا عن ما يتضمّنه البرنامج فقال: "يتضمّن البرنامج سلسلةً من المحاضرات والدورات الثقافيّة والدينيّة والتنموية، يتمّ طرحها من قبل أشخاص ذوي كفاءات علميّة من حَمَلَة الشهادات والمختصين، وسنعالج من خلالها بعض المشاكل والأفكار المجتمعيّة الموجودة في مجتمعنا العراقيّ عامّةً والمجتمع الكربلائيّ خاصّة، بالإضافة الى ما يحتويه البرنامج الكشفيّ من برامج تعود بالفائدة على العنصر الكشّاف المشارك من خلال الاعتماد على النفس، كما أنّ للبرنامج الدور الكبير في بناء الشخصيّة وفق مبادى وأصول دينيّة وتربويّة رصينة".

ومضى بالقول: "كذلك للجانب الترفيهيّ دورٌ مهمّ في هذا البرنامج، فقد أعددنا من البرامج الترفيهيّة ما يُريح النفس من خلال بعض الألعاب الهادفة والسفرات الميدانيّة للمعالم الدينيّة والمتنزّهات، بالإضافة الى فقرة المسرح".

يُذكر أنّ البرنامج له العديد من الأهداف السامية التي تسعى جمعيّةُ كشّافة الكفيل الى ترسيخها في أذهان المشاركين، ومن هذه الأهداف هو تربية المشاركين على القيم والمبادئ الدينيّة والإنسانيّة، وزيادة الرصيد العلميّ والمعرفيّ ورفع مستوى الوعي للعناصر المشاركة في البرنامج، كما هناك العديد من الفوائد التي سيحصل عليها العنصر المشارك في البرنامج الكشفيّ.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: