اذاعة الكفيل
منتدى الكفيل
البث المباشر
اتصل بنا
الى

المديرُ التنفيذيّ لشركة (ATA) لتقنيّة البرمجيّات العربيّة في لندن: واجبُنا كعربٍ ومسلمين أن نُعلّم اللغة العربيّة بشكلها الأمثل...

أكّد البروفيسور عدنان عيدان المديرُ التنفيذيّ لشركة (ATA) لتقنيّة البرمجيّات العربيّة في لندن -وهو مغترب عراقيّ- على ضرورة الاهتمام باللغة العربيّة والرقيّ بها وبما يتلاءم ومكانتها في العالم، مبيّناً أنّها: "لغة ديننا والشرع والقانون، فمن واجبنا كعربٍ ومسلمين أن نُعلّمها بشكلها الأمثل فهي أمّ الدنيا".
جاء ذلك خلال لقاءٍ أجرته معه شبكةُ الكفيل على هامش استضافة العتبة العبّاسية المقدّسة له في محاضرةٍ أقيمت عصر اليوم الأربعاء (30جمادى الأولى 1440هـ) الموافق لـ(6شباط 2019م) على قاعة الإمام الحسن(عليه السلام)، وتناولت موضوعات الترجمة العربيّة في الأنترنت بواسطة الحاسب الآليّ والمشاكل التي رافقتها، فضلاً عن الترجمات الأخرى بين اللغات غير العربيّة.
وأضاف: "تمحورت المحاضرة حول قضايا اللغة العربيّة وكيفيّة معالجتها باستخدام الحاسب الآليّ والتقنيّات البرمجيّة، وتحدّثنا فيها عن موضوع الترجمة الآليّة والتصحيح الآليّ ومعالجة الكتب والمكتبات، وكيفيّة قراءة النصوص بشكلٍ آليّ، وتطرّقنا الى قضايا تاريخيّة لها علاقة بنقل المعارف والعلوم من لغةٍ الى أخرى، ومدى تأثيرها على قوّة المجتمع وقوّة الحضارة".
مبيّناً: "وجدنا هناك إقبالاً من قبل الإخوة الحاضرين في العتبة العبّاسية المقدّسة، ولمسنا فيهم التعطّش الى موضوع قضيّة معالجة اللّغة العربيّة عن طريق الحاسب الآليّ، خاصّةً أنّ الكثير من المعلومات التي ذكرناها في المحاضرة لا ترد في الإعلام، فهي معلوماتٌ علميّة يتداولها المختصّون فقط، لكن على الرغم من ذلك كانت الاستجابة رائعةً من الحاضرين، حيث كان هناك تفاعلٌ واضح تخلّله طرح العديد من الأسئلة والمداخلات القيّمة، فشكراً للعتبة العبّاسية المقدّسة وقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة فيها على هذه الاستضافة، وتسليط الضوء على هذا الموضوع المهمّ والحيويّ الذي يمسّ لغتنا العربيّة".
من جهته بيّن معاونُ رئيس قسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة الشيخ علي الأسدي: "في الواقع تسعى العتبةُ العبّاسية المقدّسة دائماً الى رفع المستوى المعرفيّ لدى المنتسب على مختلف الصُعد لا سيّما العلميّة منها، وبالنسبة الى محاضرة اليوم فكما فلا يخفى أنّ للترجمة دوراً كبيراً في نقل المعارف، وما أحوجنا اليوم الى ترجمة العلوم الى اللّغة العربيّة، والهدف من هذه المحاضرة هو زيادة الإمكانيّة العلميّة للعاملين في العتبة العبّاسية المقدّسة، وبالأخصّ العاملين منهم في مجال البرمجيّات، لكي يعرف كيف يُبرمج ويُترجم هذه اللّغة الى لغاتٍ أخرى لينتفع منها أكبر عددٍ ممكن من الأفراد".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: