اذاعة الكفيل
منتدى الكفيل
البث المباشر
اتصل بنا
الى

بنتاجاتٍ علميّةٍ ومعرفيّة متنوّعة: العتبةُ العبّاسية المقدّسة تُشارك في فعّاليات معرض بغداد الدوليّ للكتاب بنسخته السابعة...

اشتركت العتبةُ العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بقسمَيْ الشؤون الفكريّة والثقافيّة وشؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في فعّاليات معرض بغداد الدوليّ للكتاب بنسخته السابعة، الذي انطلقت فعاليّاته صباح اليوم الخميس (1جمادى الآخرة 1440هـ) الموافق لـ(7شباط 2018م) تحت شعار: (كتابٌ واحد أكثر من حياة)، وبمشاركة أكثر من (650) دار نشرٍ محليّة وعربيّة وعالميّة من (23) دولة عربيّةً وأجنبيّة.

وكما جرت العادة في كلّ نسخة من نسخ هذا المعرض، فقد اتّسم جناحُ العتبة العبّاسية المقدّسة بالتنوّع الفكريّ والمعرفيّ ولم يقتصر على مجالٍ دون آخر، فقد ضمّ جناحُ العتبة المقدّسة عشرات الإصدارات العلميّة والفكريّة التي امتازت بحداثة الطرح وفق المناهج العلميّة الرصينة، كذلك امتاز الجناح بتعدّد أبوابه من التاريخ الى الدين والى الأسرة والطفل والى التراث، وقد نال إعجاب كلّ مَنْ زاره.

مديرُ معرض بغداد الدوليّ للكتاب الأستاذ أحمد الزكي بيّن لشبكة الكفيل العالميّة قائلاً: "نشكر الإخوة في العتبة العبّاسية المقدّسة على مشاركاتهم الفاعلة والمستمرّة في معرض بغداد الدوليّ للكتاب، فقد واكبوا كلّ نسخةٍ منه منذ بداياته".

وأضاف: "المعرض في تطوّرٍ من نسخةٍ الى أخرى، فالمعرض الماضي كان أكبر معرض كتابٍ في تاريخ العراق، أمّا هذا المعرض فهو أكبر من معرض العام الماضي بـ(30) مرّة، فمساحته تبلغ (11 ألف) مترٍ مربّع وتشترك فيه (23) دولة تنقسم الى (8) دول أجنبيّة و(15) دولة عربيّة، وعدد الدور المشاركة بلغ (670) داراً للنشر تنقسم الى (320) داراً بشكلٍ مباشر بالإضافة الى (350) داراً وكالةً".

وأشار: "الكتب المعروضة في أروقة المعرض متنوّعة ولا أعتقد أنّ هنالك باباً غير موجود من أبواب العلم والمعرفة".

من جهته بيّن مسؤول جناح العتبة العبّاسية المقدّسة في المعرض الأستاذ محمد الأعرجي لشبكة الكفيل: "شاركت العتبة العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة وقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في هذه النسخة من معرض بغداد الدوليّ للكتاب، ومشاركتنا كانت فاعلة ومتنوّعة، حيث بلغ عدد معروضاتنا ما يقرب من (700) إصدار، وتميّز جناحنا بأنّ كلّ معروضاته هي من تحقيق وطباعة العتبة العبّاسية المقدّسة، حيث يحتوي على عدّة موسوعات مثل موسوعة العلّامة الأوردبادي وموسوعة العلّامة الشيخ المظفّر، كذلك يحتوي على مجلّات محكّمة كمجلّة العميد والباهر والخزانة وتسليم، وشهد أيضاً مشاركات عديدة لأكثر من شعبة ومركز، حيث شاركت شعبةُ الطفولة بإصداراتها المتنوّعة كما هو الحال بالنسبة لمركز الدراسات الأفريقيّة".

بدوره بيّن مسؤول جناح قسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ علي كاظم قائلاً: "كما هو معروف لدى الجميع بأنّ العتبة العبّاسية المقدّسة سبّاقة دائماً لمثل هكذا ملتقيات فكريّة وثقافيّة تستهدف المجتمع وتنمية الوعي لدى الإنسان، وتحديداً ما يخصّ إحياء تراث أهل البيت(عليهم السلام)".

ومضى بالقول: "مشاركتنا اليوم تشمل مجموعةً من الإصدارات المتنوّعة التي تختصّ بالتراث الإسلاميّ وكذلك ما يتعلّق بفتوى الدّفاع المقدّسة ودور المرجعيّة الرشيدة في تأسيس الدولة العراقيّة".

وأشار: "شاركنا أيضاً بإصداراتٍ تخصّ الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن الأرض والعِرْض والمقدّسات خلال تصدّيهم للهجمة الداعشيّة الغاشمة على بلادنا".

الجدير بالذكر أنّ معرض بغداد الدوليّ للكتاب يُعتبر من النوافذ المهمّة التي تطلّ منها العتبة العبّاسية المقدّسة على محيطها الخارجيّ، من خلال ما تصدره من كتبٍ ومؤلّفات وبحوثٍ علميّة ومعرفيّة متنوّعة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: