شبكة الكفيل العالمية
الى

ضمن موسمِهِ الرابع للعطلة الربيعيّة: المشروعُ الوطنيّ لإعداد القرّاء في العراق يشرع بورشاته التدريبيّة...

شرع مركزُ المشاريع القرآنيّة التابع لمعهد القرآن الكريم في العتبة العبَّاسيّة المُقدَّسة بالورشات التّدريبيّة للمشروع الوطنيّ لإعداد القرّاء في العراق، وذلك ضمن موسمه الرابع بمدّته الربيعيّة وبمشاركة أكثر من (100) برعمٍ قرآنيّ من مختلف المحافظات.

وبهذا الخصوص تحدّث المديرُ التنفيذيّ للمشروع الأستاذ محمد رضا الزبيديّ قائلاً: "المدّة الربيعيّة الرابعة التي هي ضمن الموسم الرابع للمشروع الوطنيّ لإعداد القرّاء في العراق، هذا المشروع الذي يُعنى برعاية الموهوبين البراعم في العراق وإعدادهم، وقد شرعنا بورشنا التدريبيّة وحسب عنوان وتخصّص كلّ ورشة وتبعاً للخطوات التي بدأها المشروع، حيث أنّ خطواته التكامليّة بدأت بالتقدّم كثيراً بحيث اضطررنا هذا العام أن نتقدّم خطوةً مهمّة للأمام، وذلك بترحيل أفضل مستويات الدورة التطويريّة الى الدورة الاحترافيّة في نفس الموسم، حيث أنّ الأخيرة ستُقام بعد نهاية الدورة التطويريّة مباشرةً أي بتاريخ (١١/ ٢/ 2019م)، وذلك إيماناً منّا بالمستويات المتقدّمة لهذا العام، والتي أفرزتها العديد من المعاهد والدور والمؤسّسات القرآنيّة في العراق".

وأضاف: "المشاركون في هذه الدورة تمّ توزيعهم على (5) مدارس، هي: (مدرسة الشيخ عبد الباسط محمد عبد الصمد، ومدرسة الشيخ محمد صديق المنشاوي، ومدرسة الشيخ الشحات محمد أنور، ومدرسة الحافظ خليل إسماعيل، ومدرسة المرحلة الثانية التي من ضمنها مدرسة الشيخ الشعشاعي، ومدرسة مصطفى إسماعيل، ومدرسة الشيخ محمود علي البنّا، ومدارس أخرى)، وتتضمّن هذه المدّة إعطاء دروسٍ تكميليّة للطلبة، وأيضاً تتضمّن إقامة ملتقىً للطلبة وأساتذتهم".

يُذكر أنّ هذا المشروع يعدُّ من المشاريع القرآنيّة الرائدة التي ترعاها العتبة العباسيَّة المُقدّسة ويُقام بإشراف أساتذة أكفاء من داخل العراق وخارجه، ويهدف إلى خلق جيلٍ قرآنيّ متميّز يأخذ على عاتقه إكمال المسيرة القرآنيّة بخطواتٍ ثابتة وبإعداد الموهوبين الصغار في التلاوة على نظامٍ حديثٍ ضمن دراسةٍ فنيّة لفترةٍ قصيرةٍ ومثاليّة، ويستهدف هذا المشروع طلبة المدارس الابتدائيّة والمتوسّطة من مختلف المحافظات العراقيّة، واغتنام فرصة العطلة الصيفيّة لإعداد مجموعةٍ كبيرةٍ من القرّاء البراعم وإيصالهم الى مستوىً جيّد من التلاوة في فترةٍ نوعيّةٍ مدّتُها شهران تقريباً كمرحلةٍ أولى لهذا المشروع.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: