شبكة الكفيل العالمية
الى

مشروعُ الجلسات الحواريّة يختتمُ فصله الأوّل ويستعدّ لمرحلته المقبلة...

اختتمت العتبةُ العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بقسم الشؤون الدينيّة فيها ومن خلال شعبة التبليغ الدينيّ التابعة للقسم المذكور، الفصلَ الأوّل من مشروع الجلسات الحواريّة لطلبة الجامعات العراقيّة الذي شمل جامعات عديدة من داخل محافظة كربلاء وخارجها، وهذا المشروع يهدف الى المساهمة في تثقيف الطالب أو الطالبة أخلاقيّاً وتربويّاً ودينيّاً وعقائديّاً، والعمل على تسليحه ليستطيع أن يقاوم ما يتعرّض له من الهجمات المنحرفة والغزو الثقافيّ المضلّل.
المُشرف على هذا المشروع مسؤولُ شعبة التبليغ الدينيّ السيّد محمد الموسوي تحدّث لنا قائلاً: "الجلساتُ الحواريّة القيّمة نبتغي منها الارتقاء بمستوى الطلبة المعرفيّ والفكريّ والثقافيّ، الذي نأمل أن ينعكس إيجاباً على الواقع التربويّ والأسريّ في المجتمع، ولله الحمد فقد وجدنا آذاناً صاغية وتفاعلاً كبيراً من قبل الطلبة، وقد أتممنا وبحمد الله تعالى وببركات أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) الفصل الأوّل من مشروع الجلسات الحواريّة لطلبة الجامعات، والذي انطلق مع بداية العام الدراسيّ الحالي، وقد اتّسمت هذه الجلسات بأنّها مفتوحة وذات مساحة كبيرة تضمن للطرفين حقّهم في الحوار، وهدفها تعريف شريحة الطلّاب بالقيمة الكبيرة للإنسان بصورةٍ عامّة والطالب على وجه الخصوص، وما هو دوره في بناء المجتمع، والتشديد على القضايا الأخلاقيّة والتربويّة".
وأضاف الموسويّ: "أتممنا كذلك استعداداتنا للفصل الدراسيّ الثاني وبنفس النهج، على أن نشمل جامعات أكثر بما يضمن فائدةً أكثر لأبنائنا الطلبة، وتبعاً لمنهاجٍ أعددناه مسبقاً بمواضيع وطروحات تتلاءم وأعمار الطلبة وما يحتاجونه، وبالتنسيق والتعاون مع رئاسات الجامعات وعمادات الكليّات التابعة لها".
يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة قد أفردت جزءً كبيراً من اهتماماتها بالوسط الجامعيّ، وقد كرّست وأعدّت لهذا الغرض برامج ومشاريع عديدة، منها ما يستهدف الملاكات التدريسيّة وقسمٌ آخر ومهمّ للطلبة الجامعيّين، وبرنامجُ الجلسات الحواريّة هو واحدٌ من بين سيلٍ من البرامج المتنوّعة التي تقوم بها العتبة المقدّسة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: