شبكة الكفيل العالمية
الى

شخصيات علمائية و أكاديمية وسياسية تثني على النتاجات الرقميه للعتبة العباسية ‏المقدسة

جانب من زوار الجناح
تواصلاً للزريات الدورية التي تقوم بها الشخصيات العلمائية والأكادمية ‏والسياسية إلى جناح العتبة العباسية المقدسة المشارك في معرض الإعلام الرقمي ‏الدولي السادس والذي يقيمه ‏مركز تمنيه تكنلوجيا المعلومات والوسائل العلمية الرقمية ‏التابع لوزارة الثقافة الإيرانية على ارض مصلى طهران ‏الكبير.‏
وبعد دخولهم إلى الجناح استمعوا لشرح موجز من القائمين عليه عن شبكة الكفيل ‏العالمية وما تحتويه من نتاجات فكرية وثقافية للعتبة المقدسة على الشبكة العنكبوتيه ‏بالإضافة إلى إطلاعهم على أبرز النشاطات التي تقوم بها .‏
ومن ضمن الضيوف الذين زاروا الجناح مسؤول المساجد والحسينات في إيران ‏الشيخ جواد حاج علي أكبري وأبدى إعجابه بالجناح وما يتحويه والذي يعكس مدى تطور ‏الإعلام الإلكتروني للعتبة المقدسة , مثنياً على هذه المشاركة المباركة في هذا ‏المعرض الدولي الكبير، وبين أن حضور العتبة العباسية في هذا المعرض يشكل دعماً ‏معنوياً وحافزاً لدى القائمين عليه .‏
أما مدير عام تربية طهران الأستاذ سيد علي يازديخى فقد بين أنه لشرف كبير أن ‏يكون من بين هذا الكم من الأجنحة جناح يمثل حضرت أبي الفضل العباس عليه ‏السلام كما أن رؤية هذا النتاج الإعلامي الرائع والمتطور للعتبة المقدسة في مجال ‏الأعلام الإلكتروني يعد مدعات فخر وأعتزاز.‏
وأضاف " أنا شخصياً كان لي الشرف الكبير وكذلك الوفد المرافق لي بأن نزور جناح ‏العتبة العباسية المقدسة" .‏
ومن الجدير بذكره أن لمعرض الإعلام الرقمي العالمي السادس والذي يقيمه مركز ‏تمنية تكنولوجيا المعلومات والوسائل العلمية الرقمية التابع ‏لوزارة الثقافة الإيرانية ‏على ارض مصلى طهران الكبير يعد من أكبر المعارض التي تقام في الشرق الأوسط ‏لما يحتويه من كم ونوع على ‏مستوى الأجنحه وما يعرض فيها. ‏ ‏
يذكر أن للعتبة العباسية المقدسة مشاركات متعددة في معارض ومهرجانات داخل ‏وخارج العراق حيث يشهد جناحها إقبالاً متزايداً من الجمهور، ‏وزيادة في عدد ‏النتاجات في كل معرض عن سابقه، وهذه هي المشاركة الثانية لها على التوالي في ‏معرض الإعلام الرقمي والذي يقيمه مركز تمنيه ‏تكنولوجيا المعلومات والوسائل ‏العلمية الرقمية التابع لوزارة الثقافة ، علماً أن مشاركة العتبة العباسية المقدسة في ‏المعارض الدوليه والمحليه ممثلة ‏بمؤسستها الفكرية والثقافية، إنما تأتي لبيان الحركة ‏العمرانية والنهضة العلمية لهذه البقعة المقدسة، حيث أسست إدارة العتبة المقدسة - بعد ‏عودة ‏الشرعية لها - بنية تحتية وهيكلية فنية وإدارية وثقافية لم تكن موجودة قبل ‏التاسع من نيسان 2003م
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: