شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تختتمُ مشاركتها في فعّاليات معرض بغداد الدوليّ للكتاب وإدارتُه تكرّمها تثميناً لهذه المشاركة...

اختتمت العتبةُ العبّاسية المقدّسة متمثّلةً بقسمِ الشؤون الفكريّة والثقافيّة وقسمِ شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة، مشاركتَها التي وُصفت بالفاعلة في معرض بغداد الدوليّ للكتاب الذي أُقيم تحت شعار: (كتابٌ واحد أكثرُ من حياة) للمدّة من (7) شباط ولغاية (18) من الشهر نفسه.
المشاركةُ هذه جاءت مكمّلةً لسلسلة المشاركات السابقة، حيث أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة كانت دائمة الحضور في جميع دورات المعرض، وما ميّز هذه المشاركة هو الإقبال الكبير من قِبل زوّار المعرض وبالأخصّ مندوبي ووكلاء دور النشر والمكتبات، الذين كان لهم الحظّ الأوفر من اقتناء إصدارات العتبة العبّاسية المقدّسة، وذلك لما تحتويه هذه الإصدارات من تنوّعٍ فكريّ وثقافيّ فضلاً عن حداثة الطرح ومنهجيّته.
من جهةٍ أخرى فقد كرّمت إدارةُ المعرض جناحَ العتبة العبّاسية المقدّسة تثميناً لدورها الفاعل في هذه المشاركة، متمنّيةً لها الاستمرار والتواصل في قادم دورات المعرض مستقبلاً.
وقد شكّلت هذه الإصدارات التي احتواها الجناح سلّةً معرفيّةً متنوّعة تلبّي رغبات كلّ القرّاء من الصغير الى الكبير، وفي مختلف المجالات والاختصاصات، حيث أنّها لم تقتصر على مجالٍ دون آخر، هذا وقد أثنى جميعُ من زار الجناح على إصدارات العتبة المقدّسة، حيث عبّر العديد من الشخصيّات الثقافيّة والأكاديميّة عن إعجابهم الشديد بمعروضاته التي -بحسب وصفهم- نجحت في إبراز العتبة العبّاسية المقدّسة وتعريفها للزائرين على أنّها مؤسّسةٌ ثقافيّة فذّة.
كذلك كانت للقائمين على جناح العتبة العبّاسية المقدّسة فرصةٌ كبيرة للاطّلاع على ما أنتجته بقيّةُ دور النشر المشاركة في المعرض التي جاءت من مختلف دول العالم بإصدارات وعناوين ذات قيمة معرفيّة وفكريّة كبيرة.
الجديرُ بالذكر أنّ معرض بغداد الدوليّ للكتاب يعتبر من النوافذ المهمّة التي تطلّ منها العتبة العبّاسية المقدّسة على محيطها الخارجيّ، من خلال ما تصدره من كتبٍ ومؤلّفات وبحوث علميّة ومعرفيّة متنوّعة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: