شبكة الكفيل العالمية
الى

خدّام العتبتَيْن المقدّستَيْن: أعظم الله لك الأجر يا أبا الفضل العبّاس...

السلامُ عليكِ يا أمّ البدور الساطعة، يا فاطمة بنت حِزام الكلابيّة، المُلقّبة بأمّ البنين وبابِ الحوائج، أُشهِدُ اللهَ ورسولَه أنّكِ جاهدتِ في سبيل الله، إذ ضحّيتِ بأولادكِ دُون الحُسين بن بنتِ رسولِ الله...
إحياءً لذكرى وفاة السيّدة الجليلة الطاهرة أمّ البنين(سلام الله عليها)، وفي تقليدٍ عزائيّ دأب على إقامته خَدَمَةُ العتبتين المقدّستين الحسينيّة والعبّاسية، استقبل خَدَمَةُ أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) بعد ظهر اليوم الثلاثاء (13جمادى الآخرة 1440هـ) الموافق لـ(19شباط 2019م) وبعد قيامهم بأداء الممارسة العباديّة الخاصّة وزيارة أبي الفضل العبّاس، موكبَ خَدَمَةِ العتبة الحسينيّة المقدّسة ليقدّموا بعد ذلك بصورةٍ جماعيّة من أمام مرقده الطاهر تعازيهم لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) مُلقين القصائد والمراثي، وقد صدحت حناجرهم بأشجى الكلمات التي عبّرت عن مدى حزنهم والألم الذي يعتري قلوبهم استذكاراً لهذه المناسبة الحزينة.
تجدر الإشارة الى أنّ جميع أتباع مدرسة أهل البيت(عليهم السلام) في مختلف أنحاء العالم يُحيون هذه المناسبة لما لها من خصوصيّة، فالسيّدة أمّ البنين(عليها السلام) تعتبر من أبرز النساء المسلمات علماً وتقوىً وورعاً، فضلاً عن كونها زوجة أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام) وأمّ ساقي عطاشى كربلاء وقائد جيش الحسين(عليه السلام) وحامل لوائه المولى أبي الفضل العبّاس قمر بني هاشم (صلوات الله وسلامه عليه).
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: