شبكة الكفيل العالمية
الى

قسمُ الشؤون الدينيّة يتمكّن من فكّ نزاعٍ وحلّ أكثر من (2000) قضيّة اجتماعيّة خلال عام 2018م...

أعلن قسمُ الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة الذي اتّخذ من الإصلاح والوعظ والإرشاد هدفاً له، عن تمكّنه من فكّ نزاعٍ وحلّ (2576) حالة وردت اليه من خلال شعبة الشؤون الاجتماعيّة التابعة له، التي تتّخذ من صحن المرقد الطاهر لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام) مقرّاً لها، وتتكفّل الشعبة المذكورة بهذه الأمور التي ترد اليها، وتُشرف عليها مجموعةٌ من السادة والمشايخ الفضلاء الذين لهم القابليّة والخبرة في التعامل مع أيّ حدث، وتتمكّن من حلّه باتّباع جملةٍ من الأساليب التي تُرضي جميع الأطراف المتنازعة وبما يتلاءم وأحكام الشريعة الإسلاميّة.
عن هذا الموضوع تحدّث لنا مسؤولُ شعبة الشؤون الاجتماعيّة السيد عدنان الموسوي الذي بيّن قائلاً: "تُعتبر شعبتنا من الشعب البارزة والمهمّة في قسم الشؤون الدينيّة، نظراً لخصوصيّة عملها الذي يكون على تماسٍّ مباشر مع المجتمع، والتصاق عملها مع ما يحتاجه الفرد في بعض أمور حياته، ولها مكاتب خاصّة ضمن الصحن المطهّر لأبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، وأبوابُها مشرعةٌ للجميع بدون استثناء -حتّى لغير المسلمين- صباحاً ومساءً".
وأضاف: "نتيجةً للواقع الذي يعيشه البلد فقد انتشرت بعضُ القضايا التي نعتبرها دخيلةً على هذا المجتمع، ممّا أدّى الى طفوّ إفرازات سلبيّة عكّرت صفوه وأدّت الى نشوب نزاعاتٍ بسببها، ونحن من باب تكليفنا الشرعيّ نعمل ضمن الممكن لحلّ ودرء هذه المشاكل التي ترد الينا على اختلاف مسبّباتها، والحمد لله فقد نجحنا في العام الماضي في فكّ وحلّ نزاعات أكثر من (2500) مشكلة، وباستخدام طرق عديدة أهمّها الوعظ والإرشاد وإبداء النصيحة والتذكير بالآيات القرآنيّة والأحاديث النبويّة الشريفة وغيرها، وفي حالة عدم نجاح كلّ ما سلف نلجأ الى طريقٍ آخر في حالة تزمّت وإصرار الأطراف المتنازعة ألا وهو اليمين في حضرة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)".
وبيّن الموسوي: "في حالة اللجوء الى اليمين نقوم بإيضاح حرمة اليمين الكاذب في هذا المكان المطهّر، ومن ثمّ يردّد صيغه اليمين التي تتضمّن القسم بالله العظيم والقرآن الكريم وأبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، ويُمكن التعبير عن وحدة اليمين بأنّها أفضل محكمة؛ لأنّها أسرع وسيلةٍ لحلّ النزاعات، وإنّ اليمين الذي يؤدّى يتمّ توثيقه ضمن محضرٍ خاصّ يتضمّن معلومات هويّة الأحوال المدنيّة الخاصّة بمردّد القَسَم، كما تتمّ كتابة أسماء الشهود الذين حضروا اليمين في نهاية المحضر نفسه، ويوقّع كلّ واحدٍ منهم أمام اسمه باعتباره شهد محضر اليمين؛ لكي نضمن عدم الدخول في مشاكل عند نفي أحد الطرفين تأدية يمين معيّن يخصّ حالةً معيّنة.
فإذا كانت هناك قضيّةُ قتلٍ فإنّ أهل المقتول يُحلّفون المتّهم، فإذا حلف يُحلّ النزاع ويتبادلون القبل في ما بينهم، وينتهي الأمر بفضل الله تعالى، ولدينا على مثل هذا الكثير من الشواهد، وإنّ للشعبة مشاركات وأعمال كثيرة في حلّ النزاعات العشائريّة المستعصية، كعقد الجلسات مع أطراف المشكلة واللجوء إلى إجراء محاضر اليمين في الحالات الصعبة للنزاع، وإجراء حالات الطلاق بعد اليأس من إصلاح ذات البين".
واختتم قائلاً: "إنّ أبرز المشاكل التي تمّ حلّها هي القتل والسرقة والخطف والاعتداء إضافةً الى النزاعات العشائريّة وغيرها".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: