شبكة الكفيل العالمية
الى

تواصلاً لبرنامجها الثقافيّ: المكتبةُ النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة تنظّم ملتقىً لرائدات الثقافة...

للمكتبة النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة برامجُ ثقافيّة وفكريّة عديدةٌ ومتنوّعة، تهدف بأجمعها الى المساهمة في زيادة المستوى الثقافيّ النسويّ وجعله أكثر فاعليّةً في المجتمع وبما يتلاءم ومكانتها وقيمتها، ومن تلك البرامج برنامج أصدقاء المكتبة الذي يضمّ ضمن فعاليّاته ملتقىً لرائدات الثقافة، والذي أُقيم على القاعة المركزيّة لمركز الصدّيقة الطاهرة(عليها السلام) للأنشطة النسويّة التابع للعتبة المقدّسة.
حضر المُلتقى العديد من الشخصيّات ذات المستوى العلميّ والمجتمعيّ التي أبدت تفاعلها وإعجابها بفقراته التي تضمّنت جلسةً نقاشيّة موسّعة حول كتاب (الجمال في أبعاده الماديّة والمعنويّة) لمؤلّفه الأستاذ حسن الجوادي، وهو من إصدار قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسيّة المقدّسة.
وقد توزّعت هذه الجلسة على ثلاثة محاور (نبذة تعريفيّة عن الكتاب - مناقشة الملخّص)، كذلك كانت هناك استضافة ومناقشة لأصغر فائز بالملخّصات وهو البرعم زيد أنور حميد الذي يبلغ عمره عشر سنوات، والذي دلّ فوزُه على دور الأسرة التعاونيّ في دعم الأبناء نحو المشاركة في مثل هذه الفعّاليات.
لتتواصل فعّاليات المُلتقى بتكريم الفائزة بأفضل ملخّص من قِبل القائمات على المُلتقى، فضلاً عن تكريم عددٍ من العاملات في المكتبة النسويّة، ليُفتتح بعد ذلك المعرضُ الفنيّ الخاصّ بعرض أهمّ مقتنيات مخطوطات العتبة العبّاسية المقدّسة ممّا جادت به أناملُ كادر مركز ترميم المخطوطات.
وفي ختام المُلتقى تحدّثت الأستاذة أسماء العبادي مسؤولةُ المكتبة النسويّة قائلةً: "دأبت المكتبةُ النسويّة على رعاية مثل هذه النشاطات الثقافيّة، وكان لوحدة دعم القراءة والتلقّي الدورُ الأكبر في تنظيم هذا المُلتقى بالتعاون مع مِلاك المكتبة النسويّة جميعاً، الذين أبدوا تعاوناً منقطع النظير في أداء أدوارهم على أكمل وجه للخروج بهذه الثمرة الطيّبة".
يُذكر أنَّ المكتبة النسويّة قد دأبت على تبنّي العديد من الأنشطة الثقافيّة ومن ضمنها برنامج أصدقاء المكتبة؛ وهو برنامجٌ ثقافيّ يهدف إلى بثّ روح المنافسة في نفوس القارئات، ورفع مستوى نسبة القراءة لديهنّ، وسيُسهم هذا بالنتيجة في زيادة وعي المجتمع ورقيّه.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: