شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تواصلُ استعداداتها لعقدِ المؤتمرِ والمعرض الثاني للاختراعات...

من المؤتمرات التي تولي لها العتبةُ العبّاسية المقدّسة اهتماماً بالغاً هو مؤتمر ومعرض المخترعين، ونتيجةً لما حقّقته النسخةُ الماضية من نجاحٍ وصدىً واسع، فإنّ الاستعدادات لهذه النسخة التي ستُقام للمدة من (20 / 22 آذار 2019هـ) الموافق لـ(12 / 14 رجب الأصبّ 1440هـ) في مجمّع الشيخ الكليني(قدّس سرّه) الخدميّ متواصلةٌ ومستمرّة على قدمٍ وساق وفي جميع الاتّجاهات، ومنها الجانبُ الإعلاميّ الذي تكفّل به قسمُ الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة المقدّسة، للإسهام في تسليط الضوء أكثر على هذه الفعّالية التي تهدف الى دعم وتشجيع العقول العراقيّة، واكتشاف وتنمية الاختراع وترجمته على أرض الواقع عمليّاً.
عضو اللّجنة التحضيريّة للمؤتمر ومسؤول لجنته الإعلاميّة السيد عقيل عبد الحسين الياسري نائبُ رئيس قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة أطلعنا على أبرز هذه الاستعدادات، فتحدّث قائلاً: "لكلّ مؤتمرٍ وفعّالية ونشاط تقوم به العتبةُ العبّاسية المقدّسة تكون هناك استعداداتٌ واجتماعاتٌ مسبقة قبل انعقاده، والغايةُ من هذه الاجتماعات هي توزيع المهامّ والواجبات على اللّجان الفرعيّة المنبثقة من اللّجنة العُليا المشرفة عليه واللجنةُ الإعلاميّة واحدةٌ من هذه اللّجان، حيث قمنا -كلجنةٍ إعلاميّة- بوضع الخطوط العامّة للتغطية الإعلاميّة الخاصّة بهذا الحدث وبما يتلاءم مع قيمته ومكانته، فقد تمّ وضع خطّةٍ إعلاميّة متكاملة بإشراك شُعَب القسم الإعلاميّة وكلٌّ حسب تخصّصه، من المسموع والمقروء والمرئيّ والإلكترونيّ فضلاً عن التنسيق المسبق مع القنوات والوكالات الفضائيّة الإعلاميّة المحلّية والعالميّة".
يُذكر أنّ المؤتمر والمعرض الذي يُقام بالتعاون مع منتدى المختَرِعِين العراقيّين يهدف الى:
أوّلاً: دعم وتشجيع العقول العراقيّة واكتشاف وتنمية الاختراع.
ثانياً: المساهمة في بلورة البحوث والاختراعات وترجمتها على أرض الواقع وتحريرها من الأدراج وتجسيدها فعليّاً، وتحويلها إلى إنجازٍ علميّ ملموس يسهم في تحقيق الأهداف المتوخّاة منه سواءً على المدى القريب أو البعيد.
ثالثاً: استثمار براءات الاختراع والنماذج الصناعيّة للنهوض بالواقع الاقتصاديّ للبلد.
رابعاً: المساهمة في تحسين الاقتصاد العراقيّ عبر احتضان أصحاب براءات الاختراع والمشاريع.
خامساً: المساهمة في دخول منجزات المُختَرِعِين والباحثين مرحلة التجريب والتطبيق الميدانيّ.
سادساً: استثمار البراءات والنماذج الصناعيّة، وتحويلها الى تكنولوجيا ومنتجات تطبيقيّة.
سابعاً: توعية وتثقيف الجميع بأهميّة الاختراع وإفهام المجتمع العراقيّ بمدى الحاجة للمُختَرِعِين واختراعاتهم.
كذلك سيكون هذا المؤتمر بمثابة منصّةٍ يلتقي فيها المُبتكِرون من مختلف أرجاء هذا الوطن، لعَرْض الأفكار وخَلْق فرص تعاونٍ مثمرة تصبّ في خدمة الاقتصاد الوطنيّ باختراعاتٍ تُسهم في رفد المخزون التكنولوجيّ.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: