شبكة الكفيل العالمية
الى

أحياءً لذكرى استشهاد الإمام محمد الجواد عليه السلام ‏

خدمة العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية يخرجون بموكب عزاء موحد

جانب من الموكب
ببالغ من الحزن والأسى وأنطلاقاَ من قوله تعالى ( ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب) وتيمناً بقول ‏‏الأمام جعفر الصادق عليه السلام (أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا )‏‎‏ ‏
شهدت العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية , إعلان حالة الحزن والحداد وتوشحت بالسواد في ذكرى استشهاد تاسع ‏الأئمة ‏الإمام محمد الجواد عليه السلام, وضمن نشاطاتهما المستمرة ‏لاستذكار ‏مصائب أهل ‏البيت عليهم السلام وما ‏جرى عليهم من ظلم وجور , انطلق بعد ظهر اليوم الثلاثاء 29ذوالقعدة 1433هـ الموافق ‏‏16تشرين الأول2012 ‏موكب عزاء خدمة العتبتين المقدستين الحسينية والعباسية والذي ضم مسؤولي ومنتسبي العتبات ‏المقدسة وجمع غفير ‏من الزائرين الذين توافدوا إلى مدينة كربلاء المقدسة لتقديم التعازي للإمام الحسين وأخيه ‏أبي الفضل العباس عليهم ‏السلام بهذه المناسبة الأليمة. ‏‎‏ ‏
وقد تخلل الموكب إلقاء القصائد والكلمات العزائية واللطميات التي تخلد ‏هذه الذكرى ألأليمة , وخلال مسيرة الموكب ‏صدحت حناجر المشاركين بالهتافات وقصائد الرثاء التي تجدد ‏عهد الوفاء للإمام الجواد علية السلام ‏ وتخلد سيرته ‏العطرة ,وما قدمه للأمة الإسلامية ‏والإنسانية جمعاء ,ودوره الجهادي الكبير ‏في دفاعه عن ‏العقيدة الإسلامية ,والرسالة ‏المحمدية والقيم والمعاني السامية والجوانب الإنسانية والأخلاقية وأثارها ‏الجلية في ‏نفوس ‏المسلمين ودوره الريادي ‏الكبير في قيادته لأمة جده رسول الله صلى الله ‏عليه وأله ‏.‏
يذكر أن العتبات المقدسة في كربلاء تخرج بمواكب تعزية خاصة بمناسبات وفيات أهل البيت عليهم السلام على ‏مدار ‏السنة ويكون انطلاقه أما من العتبة الحسينية إلى العباسية أو بالعكس. ‏‎
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: