شبكة الكفيل العالمية
الى

فرقةُ الجود المسرحيّة تتألّق في مهرجان الحسينيّ الصغير الدوليّ لمسرح الطفل

تألّقت فرقةُ الجود المسرحيّة التابعة لشعبة الطفولة والناشئة في العتبة العبّاسية المقدّسة، في فعّاليات مهرجان الحسينيّ الصغير الدوليّ الخامس لمسرح الطفل، الذي يُقيمه قسم رعاية وتنمية الطفولة في العتبة الحسينيّة المقدّسة، وذلك من خلال مشاركتها بعملٍ مسرحيّ هادف حمل عنوان: (لا تقل كاو كاو).
العملُ المسرحيّ الذي عُرِض على مسرح دار الثقافة في محافظة كربلاء المقدّسة، شهد حضوراً وتفاعلاً واسعين من قِبل ضيوف المهرجان فضلاً عن العوائل الكربلائيّة وأطفالها.
وعن هذا العرض المسرحيّ تحدّث مسؤولُ شعبة الطفولة التابعة لقسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة الأستاذ سرمد سالم لشبكة الكفيل العالميّة قائلاً: "الهدف من إنتاج هذا العمل والأعمال المسرحيّة الأخرى هو لزيادة ثقافة الطفل الكربلائيّ في مجال المسرح، الذي يُعتبر نافذةً تفاعليّة مهمّة في العالم الحديث، وهناك رسائل مهمّة يمكننا أن نوصلها الى الطفل عن طريق هذه النافذة".
وأضاف: "تمّ اختيار العمل بدقّة وعناية من بين مجموعةٍ من الأعمال التي تمّ تقديمها للشعبة، لكونه عملاً يخاطب الطفل ويحمل في رسالته مجموعةً من القيم التربويّة والأخلاقيّة والتنمويّة، والعمل يحمل قصّةً جميلة تمّت كتابتها بحرفيّةٍ عالية من قبل الأستاذة سحر الشامي وتقديمها بأسلوبٍ سلسٍ مشوّق، بالإضافة الى احتوائه على عناصر الجذب المهمّة للطفل".
وتابع: "إخراجُ العمل كان من قِبل الأستاذ مهنّد ناهض الخيّاط وهو غنيٌّ عن التعريف، لما يحمله من خبرةٍ في مجال التأليف والإخراج المسرحيّ، أمّا فيما يخصّ الممثلين فتمّ اختيار مجموعةٍ من المحترفين والموهوبين من العاملين في مجال المسرح العراقيّ والكربلائيّ، ومن أعمارٍ متقاربة لغرض الاشتراك بهذا العمل، والحمد لله تمّ توليف هذه المجموعة من قِبل المخرج وأصبح هناك انسجامٌ كبير وتفاهمٌ عالٍ أدّى الى تصاعد قيمة العمل المسرحيّ".
كذلك أوضح: "يحتوي العمل على أنشودتين زادتا من مستوى التفاعل معه، وقد أبدع بتأليفهما شاعرُ الطفولة الأستاذ جليل خزعل، وتمّ تلحينُهما من قبل الأستاذ عارف وتسجيلُهما في استوديوهات قناة كربلاء الفضائيّة".
الممثّل والمخرج العراقيّ الأستاذ مازن مصطفى أوضح من جانبه: "إنّ إقامة هكذا مهرجانات تمثّل خطاباً إعلاميّاً ثقافيّاً واضحاً للآخرين، للردّ على الهجمات الشرسة التي تنتقص من المسرح العراقيّ والممثّل العراقيّ، وهناك رسائل عديدة يحملها المهرجان أهمّها تنمية الحسّ الوطنيّ للطفل والاهتمام بالطفل وتنمية ذائقته وكيفيّة إحساسه بالجمال".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: