شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة تنظّمُ مجلساً عزائيّاً استذكرت فيه شهادة الإمام علي الهادي (عليه السلام)

إحياءً واستذكاراً لمصيبة استشهاد الإمام علي الهادي(عليه السلام)، وضمن برنامجها العزائيّ الخاصّ بهذه الذكرى الأليمة والحزينة على قلوب المؤمنين من أتباع مدرسة أهل البيت(صلوات الله عليهم أجمعين)، أقامت الأمانةُ العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة صباح اليوم الاثنين (3 رجب 1440هـ) الموافق لـ(11 آذار 2019م) مجلساً عزائيّاً خاصّاً بمنتسبيها من خَدَمَة المولى أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، فضلاً عن عددٍ من الزائرين وذلك على قاعة تشريفاتها، وهو تقليدٌ دأبت على إحيائه في كلّ مناسبات البيت المحمّديّ الحزينة.
استُهِلَّ المجلسُ بتلاوة آياتٍ بيّناتٍ من الذكر الحكيم، ليرتقي بعدها المنبر الشيخ محسن الأسدي من قسم الشؤون الدينيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة بمحاضرةٍ تناولت أهمّ الجوانب الأخلاقيّة في حياة عاشر أئمّة الهدى علي الهادي(صلوات الله وسلامه عليه)، فضلاً عن المخاطر والتحدّيات التي واجهها وتصدّى لها، كما هو ديدن آبائه وأجداده في محاربة كلّ ما هو دخيلٌ على الإسلام المحمّدي الأصيل والحفاظ على بيضته، وتطرّق الشيخ الأسدي كذلك الى الظلامة التي وقعت عليه من قِبل السلطة الحاكمة وقصّة استشهاده الأليمة، التي ذهب فيها كبقيّة أجداده ضحيّةَ الحقد العبّاسي على آل بيت محمد(عليهم السلام)، فقضى مسموماً شهيداً صابراً ومحتسباً.
ليُختتم المجلس بإلقاء القصائد والمراثي التي عبّرت عن هول هذه الفاجعة الأليمة ومدى وقعها الحزين على قلوب المسلمين، لتنهال مدامعُ كلّ مَنْ حضر حزناً وقهراً على أكثر المصائب وجعاً ألا وهي مصيبة استشهاد الإمام علي الهادي(سلام الله عليه).
الجديرُ بالذكر أنّ هذا اليوم الاثنين الموافق (3 رجب الأصبّ) هو ذكرى استشهاد الإمام علي الهادي(عليه السلام)، حيث يُحيي أتباع مدرسة أهل البيت(عليهم السلام) هذه الفاجعة في مختلف أنحاء العالم.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: