شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسية المقدّسة بالتعاون مع جامعة البصرة تنظّمان مهرجان وليد الكعبة الثقافيّ السنويّ الثالث

تواصلاً لسلسلة مهرجاناتها الثقافيّة المتّخذة من ولادات ووفيات الأئمّة المعصومين(عليهم السلام) منطلقاً لها، والتي تُقيمها بالتعاون مع عددٍ من الجامعات العراقيّة، نظّمت شعبةُ العلاقات الجامعيّة التابعة للعتبة العبّاسية المقدّسة وضمن مشروع فتية الكفيل الوطنيّ وبالتعاون مع جامعة البصرة، مهرجاناً احتفائيّاً ثقافيّاً يُعقد للسنة الثالثة على التوالي، لاستذكار ولادة أمير المؤمنين(عليه السلام) توسّم بـ(مهرجان وليد الكعبة).
المهرجانُ الذي تستمرّ فعاليّاته لثلاثة أيّام احتضنت حفلَ افتتاحه القاعةُ المركزيّة لكليّة العلوم في الجامعة صباح اليوم الإثنين( ١٠رجب ١٤٤٠ه) الموافق ل (١٨اذار ٢٠١٩م)، وبحضور وفودٍ مثّلت العتبات المقدّسة بالإضافة الى شخصيّاتٍ مثّلت جهاتٍ عديدة، فضلاً عن جمعٍ كبير من تدريسيّي الجامعة وطلبتها.
وبعد تلاوة آياتٍ من الذّكر الحكيم وقراءة سورة الفاتحة ترحّماً على أرواح شهداء العراق الأبرار والاستماع للنشيدين الوطنيّ ولحن الإباء، كانت هناك كلمةٌ لرئاسة الجامعة ألقاها بالنيابة الدكتور زكي عبد الله، وقدّم فيها تهانيه وتبريكاته بهذه الذكرى العطرة، مبيّناً أنّه: "في يوم الجمعة الثالث عشر من شهر رجب قبل البعثة النبويّة بعشر سنوات وبعد عام الفيل بثلاثين سنة، شهدت الكعبةُ المشرّفة حدثاً يهزّ مضاجع الدنيا، إذ تقصدها فاطمةُ بنت أسد لتضع مولودها في جوفها، يا تُرى مَنْ هذا المولود؟ ولمن هذه الكرامة وذلك الاجتباء الذي أبى الله أن ينازعه أحدٌ في الدنيا على هذا الأمر العظيم، إنّه أمير المؤمنين وإمام المتّقين وسيّد الأوصياء، يعسوب الدين، أسد الله وأسد رسوله، علي بن أبي طالب أبو الحسن والحسين وزوج الزهراء(عليهم السلام)".
وأضاف: "كما يكفي أنّ ولادته ووفاته في بيت الله، حيث انطفأ هذا الألق في المحراب وهو يصلّي -كما في الوعد الإلهيّ-، ويترك للتاريخ بصماتٍ لا تُمحى مهما طال الزمن، فسلامٌ عليك سيّدي يوم وُلدت ويوم استُشهِدت ويوم تُبعث حيّاً، لا أريد أن أطيل عليكم لأنّ مؤلّفات الكتب لا تفي حقّ هذا الإمام المسدَّد، لكن أخيراً لابُدّ أن أشكر العتبة العبّاسية المقدّسة على فسح المجال لمشاركتنا لهم في استذكار هذه الذكرى العزيزة، متمنّين لهم التوفيق".
أعقبت ذلك كلمةٌ للعتبة العبّاسية المقدّسة ألقاها بالنيابة السيّد محمد عبد الله الموسويّ من قسم الشؤون الدينيّة فيها، واستهلّها بتقديم أجزل عبارات التهاني والتبريكات بمناسبة حلول هذه الولادة الميمونة، للاطّلاع على الكلمة اضغط هنا.
جاءت بعد ذلك مشاركاتٌ شعريّة عديدة اشترك فيها عددٌ من طلبة الجامعة، ليتمّ بعد ذلك تبادل الهدايا التقديريّة والدروع بين العتبة العبّاسية المقدّسة وجامعة البصرة، فضلاً عن تكريم المساهمين في انعقاد هذا المهرجان، توجّه بعد ذلك الحضور لافتتاح معرض النتاجات الفكريّة والثقافيّة الذي شمل جناحاً لإصدارات قسم الشؤون الفكريّة والثقافيّة وآخر لقسم شؤون المعارف الإسلاميّة والإنسانيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة وجناحاً لمتحف الكفيل للنفائس والمخطوطات وجناح لتعليم مهارات الإسعافات الأولية فيها، بالإضافة الى جناحٍ آخر للعتبة العسكريّة المقدّسة.
يُشار الى أنّ المهرجان قد استَهَلَّ فعاليّاته بإقامة جلسةٍ حواريّة قدّمها السيّد محمد الموسويّ وحضرها جمعٌ كبيرٌ من طلبة الأقسام الداخليّة في الجامعة، كذلك كانت هناك ورشةٌ تدريبيّة لتعليم مهارات الإسعافات الأوّليّة وجلسةٌ قرآنيّة.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: