شبكة الكفيل العالمية
الى

هذا ما أوصى وطالب به مُختَرِعو العراق

أفضى المؤتمرُ والمعرض الثاني للمُختَرِعين، الذي عُقد تحت شعار: (كربلاءُ العطاء محطّ رحال العلم والعلماء) والذي أقامه مُنتدى المُختَرِعين العراقيّين برعاية العتبة العبّاسية المقدّسة، عن جملةٍ من التوصيات والمطالب التي رأوها بأنّها مشروعه وتخدم العراق وتسهم في القضاء على بعض مشاكله، هذا بحسب ما بيّنه عضو اللّجنة العلميّة للمؤتمر والمعرض الدكتور خالد عجمي خلال تلاوته لتوصياته، حيث بيّن قائلاً:
"من خلال ما أفرزته نتاجات الأيّام الثلاثة وصلنا الى صياغة عدّة توصيات، وهذه التوصيات مبنيّة على رؤية اللّجنة العلميّة والمخترعين والنقاشات، وانطلقت من ضوئها نحو العمل الجادّ بتحقيق ما نصبو اليه من خدمة البلد، وهذه الشريحة من العلماء علينا استثمار إمكانيّاتهم العلميّة لنخدم بها الواقع الصناعيّ والاقتصاديّ للعراق.
أمّا التوصيات:
1- الشروع بمفاتحة الوزارات والمؤسّسات ذات الصلة بالبراءات المتميّزة والقابلة للتطبيق، من خلال مخرجات هذا المؤتمر ومن خلال تبنّيها لمنتدى المُختَرِعين العراقيّين.
2- الموافقة على انعقاد مؤتمر ومعرض الاختراعات الثالث برعايةٍ كبيرة من العتبة المقدّسة، وفي هذه المرّة حقيقةً طمحنا وطمعنا دائماً بكرم العتبة المقدّسة وحصلنا على موافقة -بحمد الله- من الأمانة العامّة بأن يكون هذا المؤتمر دوليّاً بنسخته الثالثة، وبنسبة 25% من الاختراعات الدوليّة من الممكن أن تساهم، وهذا كرمٌ كبير من الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة.
3- الموافقة على منح الاختراعات الصناعيّة المهمّة والقابلة للتطوير فرصة ضمن المدينة الصناعيّة التي تنضوي ضمن مشاريع العتبة العبّاسية المقدّسة المستقبليّة، لتنفيذ واستثمار بعض تلك الأعمال ذات الجدوى الاقتصاديّة الملائمة لطبيعة وبيئة المدينة الصناعيّة، وبالتنسيق مع منتدى المخترعين العراقيّين من خلال تخصيص ورش عمليّة تخصّصية للمُبدعين والمبتكرين.
4- تتبنّى العتبةُ العبّاسية المقدّسة طباعة دليل الابتكار والإبداع الوطنيّ، الذي يتضمّن براءات الاختراع والنماذج الصناعيّة الصادرة عن الجهاز المركزيّ للتقييس والسيطرة النوعيّة ضمن فترة الحماية للملكيّة الفكريّة، وهي حقيقةً مثلما تعلمون ضمن عشرين من النماذج الصناعيّة لبراءات الاختراع وعشر سنوات للنماذج الصناعيّة.
5- يتولّى منتدى المخترعين العراقيّين مفاتحة وزارات الدولة ومؤسّساتها لتخصيص مبالغ ماليّة في ميزانيّاتها لدعم الابتكار والاختراع والنتاجات العلميّة المختلفة، من أجل خدمة المجتمع والنهوض بالاقتصاد الوطنيّ، وحقيقةً هذه التوصية جاءت متزامنةً مع التوجيهات السديدة لسماحة السيّد الصافي بأن تقوم الوزارات بتخصيص إيداعٍ حقيقيّ لهذه الابتكارات من خلال الدعم الماليّ لها، والتوجّه نحو إيجاد فرص عملٍ ومشاريع تقضي على البطالة وتحقّق نموّاً اقتصاديّاً.
هذه هي التوصيات التي انبثقت عن مؤتمركم ومعرضكم النوعيّ في كربلاء المقدّسة، والفائزون هم خمسة عشر ضمن الجوائز الممنوحة من العتبة المقدّسة، رغم تقدير العتبة المقدّسة لكم فإنّ كلّ البحوث والمخترعين هم فائزون، أنتم فائزون بالحضور الى كربلاء وفائزون بانتمائكم الحقيقيّ للعراق، وفائزون بوجودكم في هذه القاعة المباركة".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: