شبكة الكفيل العالمية
الى

فريقُ التدريبِ والسّلامةِ التابع للعتبةِ العبّاسيةِ المقدّسة يُقيمُ دورةً تدريبيّة لطالبات ثانويّة العميد حول استعمال مطافئ الحريق

ضمن سلسلة دوراتِه الساعية الى توعيةِ المجتمع بضرورة التعامل السريع مع الحالات الطارئة في مختلف الأماكن والظروف وفي مقدّمتها حالات الحرائق، أقام فريقُ التدريب والسّلامة التابع لقسم الصيانة الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، دورةً تدريبيّة لطالبات ثانويّة العميد تخصّ استعمال مطافئ الحريق عند حدوث الحرائق.
الدورةُ التي أُقيمت في القاعة الرئيسيّة لثانويّة العميد والتي حاضر فيها كلٌّ من المهندس محمد مصطفى والمدرّب بلال جبار، تمّ من خلالها إعطاء شرحٍ نظريّ مفصّل عن كيفيّة استخدام مطافئ الحريق في الحالات الطارئة، وذلك بالاعتماد على إيضاح مجموعةٍ من الأمور المهمّة، منها:
1- المنظومات الأوتوماتيكيّة واليدويّة ودورها في تلافي الحرائق والتقليل من الحوادث وأثرها.
2- (الأجهزة المنزليّة) وتُعدّ من أهمّ مسبّبات الحرائق في المنزل، لذا يجب أخذ الحيطة والحذر واتّباع القواعد السليمة عن استخدامها.
3- تعدّد أنواع بعض المواد التي تساعد على الاشتعال وكيفيّة تلافي اشتعالها.
أعقب ذلك تطبيقٌ فعليّ وعمليّ لطرائق استخدام هذه المطافئ وفقاً للقواعد الأساسيّة للسّلامة، حيث شاركت فيه جميعُ الطالبات الحاضرات في الدورة.
بدورهنّ شكرت طالباتُ ثانويّة العميد العتبةَ العبّاسيةَ المقدّسة متمثّلةً بفريق التدريب والسّلامة على هذه الدورة القيّمة، واعتبَرْنَها ذات فائدة مجتمعيّة وعلميّة وأُسريّة مهمّة وكبيرة، تهدف الى تعزيز ثقافة الإسعافات الأوّلية والتعامل الصحيح مع الحوادث كالحرائق وغيرها، ممّا يقلّل من عدد الخسائر الماديّة فضلاً عن الأضرار الجسديّة التي قد تُصيب الأشخاص عند حدوثها.
الجديرُ بالذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة حريصةٌ على تقديم الندوات والدورات والمحاضرات التي تُعنى بالإسعافات الأوّلية من جانب، والتعامل السريع مع حالات الحرائق من جانبٍ آخر، وذلك من خلال عدّة مناسبات وفي مختلف مدن البلاد، عن طريق كادرٍ علميّ متخصّص في هذا المجال.
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: