شبكة الكفيل العالمية
الى

العتبةُ العبّاسيةُ المقدّسة تزوّدُ مرقد الحوراء زينب (عليها السلام) بدُفعةٍ جديدةٍ من موادّ الاتّصالات

احتياجاتٌ عديدة ومختلفة كان الحرمُ الزينبيّ بأمسّ الحاجة اليها، ليكون على أُهبة الاستعداد لاحتضان الزائرين في كافّة المناسبات الدينيّة، وهذه الاحتياجات تقلّصت بجهود العتبة العبّاسية المقدّسة ورحلاتها المتواصلة الى مرقد الحوراء(عليها السلام)، حيث عملت من خلال إيفاد كادرٍ فنّي متكامل على إعادة ترميم وصيانة المرقد الشريف وسدّ النقص الحاصل فيه من منظومات، ولا يزال الفريقُ الفنّي الموفد من قِبَل العتبة العبّاسية المقدّسة الى مرقد السيّدة زينب(عليها السلام) في سوريا مستمرّاً في أعماله الخاصّة بإعادة وتأهيل المرقد الشريف، حيث تمّ تسليم الحرم الزينبيّ الشريف دفعةً جديدةً من موادّ الاتّصالات الحديثة.
ولمعرفة تفاصيل أكثر عن هذه الدفعة الجديدة من موادّ الاتّصالات، تحدّث الأستاذ فراس عبد الأمير المسعودي لشبكة الكفيل قائلاً: "من الاحتياجات اللازمة لحرم العقيلة زينب(عليها السلام) والضروريّة هو الكيبل الضوئيّ، حيث تمّ جلب الكيبل مع ملحقاته من العراق وتمّ التخطيط لكافّة مساراته، الذي سيخدم العتبة الزينبيّة المقدّسة من جوانب عديدة، منها تشغيل البيانات والأنترنت والكاميرات، إضافةً الى بدالة (ip) حيث قُمنا ببرمجتها مع هواتف عدد (2)، فضلاً عن نصب نموذجٍ من الراك -وهو صندوقٌ خاصّ توضع به الأجهزة-، وبإذن الله تعالى سيتمّ إنجاز كلّ هذه الأعمال في الرحلة القادمة".
وأضاف: "في الجانب الآخر قُمنا بتشغيل المنظومة الصوتيّة التي وضعتها العتبةُ العبّاسية المقدّسة في وقتٍ سابق، حيث تمّ استقبال كافّة المواكب المعزّية بذكرى وفاة الحوراء زينب(عليها السلام)، التي وفدت من مختلف محافظات العراق ومختلف البلدان الإسلاميّة".
واختتم: "نشكر الله تبارك وتعالى ومولانا أبا الفضل العباس(عليه السلام)، لأنّنا حصلنا على هذه الفرصة لخدمة أُخته العقيلة زينب(عليها السلام)".
تعليقات القراء
لايوجد تعليقات لعرضها
إضافة تعليق
الإسم:
الدولة:
البريد الإلكتروني:
إضافة تعليق ..: